الأحد 26 يونيو 2022 12:51 م

قرر القضاء المصري، الأحد، حظر النشر في قضية مقتل الطالبة "نيرة أشرف" أمام بوابة جامعة المنصورة.

ووفق وسائل إعلام محلية، أجلت محكمة جنايات المنصورة شمالي مصر نظر قضية قتل "نيرة" إلى جلسة الثلاثاء المقبل، وقررت حظر النشر عن القضية بوسائل الإعلام المسموعة والمرئية، عدا جلسة النطق بالحكم.

وضجّت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بمشاهد بث المحاكمة على الهواء أمام الجميع، واستفزت اعترافات المتهم "محمد عادل" بعضهم.

وطالب آخرون بحظر النشر في القضية ومنع التصوير مراعاة لمشاعر أسرة الضحية، التي انهارت أثناء جلسة المحاكمة الأولى. 

واستمعت هيئة المحكمة المصرية، الأحد، لأقوال المتهم، الذي كشف الكثير عن تفاصيل العلاقة التي كانت تجمعه بالضحية.

وشهد محيط المحكمة تشديدات أمنية مكثفة على كل المداخل، وانتشرت قوات الأمن المركزي المصرية بمحيط القاعة، مع بدء توافد عدد من المتابعين للقضية ووسائل الإعلام.

ودخلت والدة "نيرة" في حالة من البكاء الشديد، وقالت إن "نيرة ماتت شهيدة والحمد لله، وأثق بالقضاء المصري والقاضي سيعتبر نيرة ابنته وسيحكم بالعدل".

وأضافت: "المتهم هيحاسبه ربنا وحسبي الله ونعم الوكيل.. قلبي نار.. لكن دا قضاء ربنا".

وتعود الجريمة إلى صباح الإثنين الماضي، حينما ذبح شاب زميلته في جامعة المنصورة في مشهد صادم وثقته كاميرات المراقبة، ولاقى رواجا كبيرا، رغم تحذيرات من نشره لما له من تأثير سلبي على مشاهديه.

كان النائب العام المصري أمر بحبس المتهم "محمد عادل" 4 أيام على ذمة التحقيقات لاتهامه بقتل الطالبة "نيرة" عمدا مع سبق الإصرار، فيما أقر الأخير بارتكابه الجريمة خلال استجوابه بالتحقيقات، كما أجرى محاكاة لكيفية تنفيذ الجريمة بمسرح الحادث.

واستمعت النيابة إلى 20 شاهدا منذ بدء التحقيقات، منهم والدا الضحية وشقيقتها وأحد الطلاب بالجامعة، وأكدوا تعرض المتهم لها بشكل دائم، بعد فشل علاقتهما، ورفضها لشخصه، وعقدهم جلسات عرفية، وتحريرهم محضرا بعدم التعرض.

المصدر | الخليج الجديد