السبت 2 يوليو 2022 07:46 ص

 

أعلن وزير الخارجية الكويتي الشيخ "أحمد الناصر الصباح"، عن وجود خطة ممنهجة لتعزيز العلاقات مع لبنان في كافة المجالات وعلى مختلف الأصعدة التي تعود بالفائدة على البلدين.

جاء ذلك في تصريح للصحفيين، الجمعة، لدى وصول الصباح إلى مطار رفيق الحريري الدولي؛ للمشاركة في الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب الذي يعقد في العاصمة بيروت، اليوم السبت، بحسب وكالة الأنباء الكويتية (كونا).

وأشار "الصباح" إلى تواصل القيادتين اللبنانية والكويتية بما يهم مصلحة البلدين.

وأكد، متانة العلاقات بين بلاده ولبنان، واصفاً إياها بـ"علاقة عضوية وعلاقة في السراء والضراء".

وشدد "الصباح" على أن "ما يمس لبنان يمس الكويت وأن استقرار لبنان من استقرار الكويت".

وأكد الوزير الكويتي أهمية انعقاد الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب في بيروت، "في الوقت الذي يمر فيه عالمنا العربي والعالم بظروف دقيقة تستوجب تعزيز مسيرة العمل العربي المشترك".

وأضاف أن "ما تمر به المنطقة والعالم من تحديات تستوجب إيجاد صورة موحدة ومتسقة ومستدامة لهذه التحديات".

وأوضح "الصباح" أن هذا الاجتماع التشاوري "فرصة للتباحث في هذه الأمور بكل أريحية من غير جدول أعمال ومن غير إطار يكاد يكون تقليدياً ومقيداً بالنسبة للمشاورات التي تنظم كل ثلاثة أشهر في الجامعة العربية".

ولفت إلى أن انعقاد هذا الاجتماع في "مثل هذا الجو يعطي فرصة أكثر لمناقشتها والخروج برؤية موحدة بما يفيد عالمنا العربي ومسيرة العمل العربي المشترك".

وكان في استقبال الوزير الكويتي نظيره اللبناني "عبد الله بو حبيب"، وسفير الكويت لدى لبنان "عبد العال القناعي"، مع أركان السفارة الكويتية ببيروت.

تجدر الإشارة إلى أن أزمة دبلوماسية بين لبنان والسعودية على خلفية تصريح انتقد فيه "جورج قرداحي" حرب اليمن قبل أن يتولى وزارة الإعلام، ما تسبب باستقالته من الوزارة أواخر عام 2021، ومغادرة سفراء السعودية والكويت واليمن لبنان، قبل أن تعود العلاقات مجددا في أبريل/ نيسان الماضي.

وكانت الكويت قدمت، في يناير/ كانون الثاني 2022، إلى لبنان مبادرة لإعادة الثقة به، تضمنت مطالب خليجية من بيروت، بينها عدم التدخل في الشؤون الخليجية والعربية عامة؛ ما ساهم في حل الأزمة.

المصدر | الخليج الجديد + كونا