الثلاثاء 2 أغسطس 2022 02:51 م

قررت جهات التحقيق في مصر، تحديد جلسة 21 سبتمبر/أيلول القادم لمحاكمة الداعية الإسلامي عميد كلية الدراسات الإسلامية في الأزهر الشريف سابقا "مبروك عطية" بتهمة ازدراء الأديان، والسخرية من السيد المسيح.

ونقل موقع "إرم نيوز" عن  المحامي المصري "نجيب جبرائيل"، قوله إن تحديد جلسة المحاكمة، جاء بناء على بلاغ تقدم به مباشرة إلى محكمة الجنح، وجهات التحقيق المختصة، بعد تصريحات "عطية" التي أثارت موجة من الغضب لدى أبناء الكنيسة.

ورفض "جبرائيل" في تصريحاته اعتذار "مبروك عطية"، مشيرًا إلى سعيه لتوقيع أقصى عقوبة على الداعية الإسلامي.

وقال "جبرائيل" في بلاغه، إن "عطية قصد وبكل إرادة إهانة وازدراء الدين المسيحي بل والدين الإسلامي أيضًا؛ لأن الديانتين اجتمعتا على تكريم السيد المسيح، ووصفه بكل إجلال وتقدير وكرامة ومن هنا توافر القصد الجنائي" بحسب البلاغ.

 

وخرج الداعية المصري بمقطع فيديو نشره عبر صفحته بموقع "فيسبوك"، مقدمًا اعتذارًا تجاه ما وصفه بـ"سبق لسان".

وأضاف: "ما حدث سبق لسان. وهذا الفيديو اعتذار لسبق اللسان نتيجة انفعالي على إبراهيم بيه عيسى المحترم الذي يشيد بموعظة الجبل، وذكرت رأيي في هذا الشأن"، في إشارة منه للصحفي والإعلامي "إبراهيم عيسى" الذي دائمًا ما يثير الجدل بشأن قضايا دينية وفقهية.



 

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات