الجمعة 5 أغسطس 2022 03:44 م

قالت هيئة حكومية، إن السيول التي تسببت فيها الأمطار الموسمية الغزيرة على نحو غير معتاد، أودت بحياة 549 شخصا على الأقل في باكستان خلال الشهر المنصرم، وأشارت إلى أن المجتمعات النائية في إقليم بلوخستان الفقير بجنوب غرب البلاد من بين الأكثر تضررا.

وأقامت الهيئات الحكومية والجيش مخيمات إغاثة في المناطق التي ضربتها السيول وعملت على المساعدة في إعادة توطين الأسر وتوفير الغذاء والدواء.

وقالت الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث يوم الجمعة، إنه إلى جانب الوفيات، دمرت السيول أكثر من 46200 منزل.

وقال رئيس الوزراء "شهباز شريف" خلال زيارته لمناطق منكوبة "نبذل قصارى جهدنا لتقديم إغاثة واسعة النطاق وإعادة تأهيل ضحايا السيول".

لكن حكومة إقليم بلوخستان قالت إنها تحتاج للمزيد من التمويل وناشدت المنظمات الدولية تقديم المساعدة.

وقال رئيس وزراء الإقليم "عبد القدوس بزنجو": "خسائرنا فادحة". 

وتشهد كل المناطق التي ضربتها السيول نقصا في الغذاء كما انعزل بعضها عن باقي الإقليم بسبب غمر المياه لطرق طولها يزيد عن 700 كيلومتر.

وأضاف "بزنجو" أن إقليمه "يحتاج لمساعدات ضخمة" من الحكومة ومن وكالات الإغاثة الدولية.

وقالت الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث إن الشهر المنصرم شهد أمطارا كانت الأكثر غزارة خلال 3 عقود، إذ زاد معدل هطول الأمطار بنسبة 133 % عن المتوسط في الأعوام الثلاثين الماضية. 

وأفادت الإدارة بأن إقليم بلوخستان، المتاخم لإيران وأفغانستان، استقبل 305 بالمئة من الأمطار أكثر من المتوسط السنوي.

المصدر | رويترز