الأربعاء 10 أغسطس 2022 07:44 ص

حادثة قتل مروعة جديدة شهدتها مصر، حين أقدم شاب على قتل فتاة طعنا، في واقعة مشابهة لقتل "نيرة أشرف" المعروفة إعلاميا باسم "فتاة جامعة المنصورة"، ما أثار ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي.

فلم تمر أسابيع قليلة، على الحادث البشع لمقتل طالبة جامعة المنصورة "نيرة أشرف"، حتى استيقظت مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية (دلتا النيل/شمال) على حادث مقتل فتاة تدعى "سلمى بهجت" (22 عاما) على يد زميلها أيضًا، بعدما انهال عليها طعنًا بسكين، وسدد إليها 17 طعنة قاتلة، لتلفظ أنفاسها الأخيرة، في مشهد مفزع.

وتمكنت الأجهزة الأمنية، الثلاثاء، من ضبط مرتكب الواقعة ويدعى "إسلام محمد"، مستخدمًا سلاحًا أبيض "سكينًا"، حيث اعترف بارتكاب الواقعة بدافع الانتقام منها.

وبمناظرة جثة المجنى عليها، تبين أنها مسجاة أرضًا بمدخل عقار تعمل فيه، وبها 17 طعنة (15 من الأمام، وطعنتان من الخلف).

وبمناظرة المتهم، تبين وجود رسم على صدره باللون الأسود مدون عليه "سلمى حبيبتى"، ورسم آخر على ذراعه اليمنى باللون الأحمر مدون عليه "سلمى".

وبمناقشة المتهم قرر قيامه بقتل المجنى عليها بدافع الانتقام منها، لسابقة ارتباطهما بعلاقة عاطفية قام خلالها بمساعدتها، إلا أنها قامت مؤخرًا بالتخلى عنه وإنهاء تلك العلاقة دون رغبته، ما أثار حفيظته، فاختمرت في ذهنه فكرة قتلها على غرار واقعة مقتل طالبة جامعة المنصورة "نيرة أشرف".

وفى سبيل تنفيذ مخططه، قام المتهم، حسب اعترافاته التي نشرتها وسائل إعلام محلية، بإعداد السلاح الأبيض المستخدم "السكين"، ونظرًا لعلمه بتردد المجنى عليها على مقر جريدة "عيون الشرقية الآن"، جريدة وموقع إخبارى، للتدريب، الكائنة بالعقار محل الواقعة، قام بانتظارها أمام العقار، ولدى وصولها باغتها بعدة طعنات، فأحدث إصابتها التي أودت بحياتها.

وأضاف المتهم في اعترافاته: "كنت عايز أشفي غليلي.. وهي تخلت عني.. كنت عايز أنتقم منها.. ضربتها طعنات كتيرة مش عارف عددها".

وتداول بعض المستخدمين على مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو وصوراً قالوا إنها توثّق لحظة الجريمة، وظهر فيها شاب في مدخل أحد العقارات وفي يده سكين، وهي المقاطع التي أثارت هلعاً على الشبكات الاجتماعية. 

وندد الناشطون بالواقعة، وسط غضب واسع، ومطالبات باتخاذ خطوات لمنع تكرار مثل هذه الحوادث من جديد.

 

وكانت "نيرة"، قد قتلت على يد زميلها "محمد عادل"، في محيط جامعة المنصورة، بمحافظة الدقهلية (دلتا النيل/شمال)، في 20 يونيو/حزيران الماضي، قبل أن يخضع قاتلها لمحاكمة عاجلة، ويصدر حكما بإعدامه.

ووجهت المحكمة، في وقت لاحق، رسالة إلى المشرعين ‏للسماح بتنفيذ حكم ‏الإعدام على الهواء مباشرة، لمنع تكرار هذه الحوادث من جديد.

المصدر | الخليج الجديد