الجمعة 15 أبريل 2016 06:04 ص

اقترحت رئيسة مجلس الاتحاد في مجلس الدوما الروسي «البرلمان» «فالنتينا ماتفيينكو» عقب لقائها الشيخ «محمد بن راشد آل مكتوم»، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي إنشاء وزارة في بلدها للسعادة على غرار الإمارات.

وأبرز موقع «روسيا اليوم» تصريحات لرئيسة مجلس الاتحاد في مجلس الدوما الروسي أكدت فيها أن «المسؤولين الروس سيطلبون من نظرائهم في الإمارات مشاركتهم التجربة والخبرة في تأسيس وإدارة وزارة مختصة بالسعادة».

وأضافت «ننظر إلى تجربة الإمارات في تأسيس وزارة تُعنى بشؤون المستقبل ونحن مهتمون بدراسة هذه التجربة».

وأبدت رئيسة مجلس الاتحاد في مجلس الدوما الروسي اهتماما بـ«وزارة المستقبل» في الإمارات، التي تعمل على تطوير استراتيجيات للدولة، وقالت للصحفيين: «اعتقد أن تأسيس مثل هذه الوزارة سيكون موضع اهتمام بالنسبة لنا أيضاً».

بيت تجاري روسي في الإمارات

وفي السياق ذاته، اقترحت «فالنتينا ماتفيينكو» رئيسة مجلس الاتحاد الروسي خلال اجتماع مجلس الأعمال الروسي الإماراتي في أبوظبي أمس الخميس إنشاء بيت تجاري روسي في الإمارات.

وعولت «ماتفينكو» على الترويج للبضائع الروسية الأساسية في الإمارات من خلال هذا المحفل التجاري الهام.

وفي وقت سابق ناقشت «ماتفيينكو» مع رئيسة المجلس الوطني الاتحادي «أمل عبدالله القبيسي» مجموعة من الاتفاقيات والمقترحات وسبل تعزيز التعاون القائم بين البلدين.

وأكد الجانبان خلال الزيارة على أهمية الدور الذي تضطلع به البرلمانات والدبلوماسية البرلمانية، في العمل جنبا إلى جنب وبالتعاون والتنسيق مع حكومتي البلدين الصديقين، للدفع بالعلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية إلى آفاق أرحب للوصول إلى الشراكة الاستراتيجية التي تتطلع لها قيادتا البلدين.

 كما وجهت «ماتفيينكو» إلى المجلس الوطني الاتحادي دعوة للمشاركة في منتدى المرأة الأوراسي الدولي، الذي سيعقد عام 2018 في مدينة سانت بطرسبورغ يركز على زيادة مشاركة المرأة في الشؤون الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

وتأتي زيارة «ماتفيينكو» إلى أبو ظبي، على رأس وفد برلماني روسي وحشد من وسائل الإعلام الروسية، لتقريب وجهات النظر بين البلدين، إضافة لما يمكن أن ينتج عن إنشاء لجنة برلمانية مشتركة لتعزيز أطر التعاون، وإيجاد آلية جديدة لتوطيد العلاقات بين البلدين.

من جهتها أشارت «القبيسي»، إلى أن الجانبين ناقشا عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك، ومنها ملف الجزر الإماراتية طنب الصغرى، وطنب الكبرى، وأبوموسى، مثمنة موقف روسيا حين اقترحت عام 2012 التوسط لحل الأزمة، كما كشفت القبيسي عن إنشاء لجنة للتعاون البرلماني بين الجانبين، للارتقاء بالتعاون بين البلدين على الصعيد السياسي والاقتصادي، والعمل البرلماني، وتوحيد جهود مكافحة الإرهاب والتطرف الديني.

المصدر | الخليج الجديد+وكالات