الاثنين 23 مايو 2016 02:05 ص

ثمن الدكتور «أكرم نصار»، مدير المكتب التمثيلي لـ«الهلال الأحمر القطري»، بقطاع غزة اتفاقية وقعها «الهلال الأحمر القطري» و«البنك الإسلامي للتنمية» لتوريد أدوية ومستلزمات طبية لمستشفيات قطاع غزة، بتكلفة 5 ملايين دولار أمريكي، بتمويل من برنامج دول مجلس التعاون الخليجي لإعادة إعمار غزة.

ومن المنتظر أن تخدم الاتفاقية أكثر من 150 ألف مريض فلسطيني في قطاع غزة يعانون بشكل كبير جراء نقص الأدوية والمستلزمات الطبية.

ويأتي هذا المشروع امتدادا للتعاون المتواصل بين «الهلال الأحمر القطري» و«البنك الإسلامي للتنمية» كممثل لبرنامج مجلس التعاون لإعادة إعمار غزة في ظل الشراكة الاستراتيجية القائمة بين الطرفين، والتي أثمرت عن العديد من المشاريع الطبية والتعليمية والاجتماعية لتحسين مستوى المعيشة في القطاع، ومن أبرزها برنامج تطوير خدمات الإعاقة، ودعم القطاع الصحي بالأدوية والأجهزة والخبرات الطبية، وبناء وترميم محطات الصرف الصحي، وتجميع مياه الأمطار وحقنها في مخزون المياه الجوفية لإعادة الاستفادة منها. 

بالتوازي مع ذلك، اتفق «الهلال الأحمر القطري» مع وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة على البدء في تنفيذ مشروعين جديدين بتمويل من الهلال الأحمر القطري، الأول هو مشروع استقدام الخبرات الطبية والتدريب للعام الأكاديمي 2016-2017 بميزانية قدرها 250 ألف دولار أمريكي، فيما يشمل المشروع الثاني تطوير خدمات مناظير الجهاز الهضمي في مستشفى ناصر وغزة الأوروبي بقيمة مالية تبلغ 200 ألف دولار أمريكي. 

وعن أهمية هذه المشاريع الجديدة للقطاع الصحي، رحب الدكتور «أشرف أبو مهادي»، مدير عام التعاون الدولي بوزارة الصحة الفلسطينية في غزة بتنفيذ المشاريع الصحية المشتركة مع الهلال الأحمر القطري، في ظل تفاقم المشكلات وعدم قدرة الوزارة على الاستمرار في تقديم الخدمات الصحية بسبب الأوضاع السائدة، مضيفا: «إن الاستمرار في تقديم الأدوية والمستلزمات الطبية سوف يساهم في علاج عدد كبير من المرضى المحتاجين للدواء، خاصة مرضى غسيل الكلى والدم والقلب».

وأعرب «أبو مهادي» عن تقديره لمبادرة «الهلال الأحمر القطري» إلى تمويل مشروع استقدام الخبرات الطبية والتدريب للعام الدراسي المقبل، نظرا لدوره في تطوير قدرات الكوادر الصحية في غزة، كما أنه يأتي في وقت يصعب فيه على الطواقم الطبية السفر إلى الخارج للمشاركة في المؤتمرات والدورات الطبية بسبب تعقيدات السفر إلى الخارج، مبينا أن وزارته تعتز بالشراكة القوية مع «الهلال الأحمر القطري» لضمان استمرار تقديم إضافات نوعية إلى «القطاع الصحي الفلسطيني». 

وتأسس «الهلال الأحمر القطري» في مارس/آذار عام 1978 كأول «منظمة خيرية تطوعية» في قطر بهدف مساعدة وتمكين الأفراد والمجتمعات الضعيفة دون تحيز أو تمييز، وتم الاعتراف به دوليا في عام 1981 بانضمامه إلى «اللجنة الدولية للصليب الأحمر» في جنيف، كما انضم إلى «الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر» والهلال الأحمر في نفس العام.

وفي 8 من مايو/آيار الجاري افتتح «الهلال الأحمر القطري» مركزا جديدا لخدمات الدعم النفسي الاجتماعي في محافظة خان يونس جنوبي قطاع غزة، بالشراكة مع الهلال الأحمر الفلسطيني وبحضور مسؤول من الجمعية الوطنية الإيطالية، والمديرة التنفيذية للجمعية الوطنية الدنماركية، ولفيف من المسؤولين والمتطوعين بالهلال الأحمر الفلسطيني.

وجاء افتتاح هذا المركز النفسي ضمن المساندة المتواصلة من الهلال الأحمر القطري في تطوير مرافق الخدمات النفسية في قطاع غزة، والتي جاءت ضمن مشروع الدعم النفسي لضحايا العدوان الإسرائيلي في عام 2014، حيث استفاد من المشروع حتى الآن أكثر من 6 آلاف شخص من أهالي الضحايا.

وفي 7 من فبراير/شباط الماضي تم الإعلان أن إجمالي مشاريع «الهلال الأحمر القطري» في قطاع غزة منذ تأسيس مكتبه التمثيلي عام 2008 يبلغ حوالي 100 مليون دولار أمريكي.