الثلاثاء 10 يونيو 2014 05:06 ص

الخليج الجديد

شهدت العاصمة الكويت، اليوم  الثلاثاء، مظاهرة حاشدة استجابة لدعوة حركة العمل الشعبي (حشد)، المعارضة، قدرها مراقبون بأكثر من 60 ألف شخص، بحسب CNN الكويت.

وكان المعارض الكويتي البارز والنائب السابق بمجلس الأمة «مسلم البراك»، قد دعا،الخميس الماضي، للنزول اليوم الثلاثاء إلى «ساحة الإرادة» بالعاصمة الكويت، لبدء «مواجهة الفساد».

وفي كلمته أمام المتظاهرين، أكد «مسلم البراك» أن: «المعركة الحقيقية ستبدأ مباشرة عقب هذه الندوة، ولن نختمها إلا بالإنتصار على الفاسدين، إما ننتصر أو ينتصر الحكم الفردي بالبلاد».

وخاطب «البراك» من وصفهم بـ«الشيوخ» قائلا: «أنتم لا تستطيعون إدارة الدولة والشعب مقتنع في عجزكم».

وشهدت ساحة الإرادة، وهي المكان المخصص للتجمهر في الكويت وتقع مقابل مبنى مجلس الأمة الكويتي، العديد من الاحتجاجات والتظاهرات. خلال العام الماضي على خلفية رفض المعارضة لمرسوم الصوت الواحد.

ووجه النائب السابق «أمير العنجرى»، خلال كلمته بالمظاهرة، رسالة إلى أمير الكويت قائلا: «أقول لسمو الأمير، شرعيتكم التاريخية نحن وثقناها بشرعية دستورية بعد الغزو، والشمالي لم يجب إلا على 11 سؤالأ من أصل 47، ومصادر تؤكد على وجود تحويلات ضخمة».

وتحدث النائب السابق «جمعان الحربش»، خلال المظاهرة قائلا: «رجال الكويت ونسائها ها نحن عدنا في جولة جديدة ولكنها فاصلة ولن نضعف».
وأضاف: «ما يحدث خيانة عظمى وهناك فريقين مع الخيانة وفريق ضد الخيانة». على حد تعبيره.

مسلم البراك، ساحة الإرادة، أرشيفودعى الشباب الكويتي للمزيد من الوقوف والتراص، مؤكدا أنه «قريبا ستفرح الكويت بخروج أحرارها من السجون ودخول الخونة في سجونها».

من جانبه، قال «أمير العنجرى» إن الكويت تتعرض إلى «اغتصاب مالي»، بالإضافة إلى «تحويلات خطيرة لأطراف متورطة»، على حد قوله.

وأكد «العنجري» أن: «القانون في الكويت بدأ يُستخدم لأهداف سياسية، والسلطة التنفيذية تُدار بسلطة لها مآرب خفية لمص أموال هذا الشعب». متهما رجالات في السلطة  بالتستر على الفساد، لأنهم «متورطون فيه حتى النخاع»، و«يريدون للشعب أن يخرس وهم يتعدون على حقوق الأمة».

وقال «البراك» أن «الرشوة طالت جميع السلطات في البلاد»، ووجه خطابه للحضور قائلا: اليوم سأكشف لكم مؤامرة جنيف أمام الجميع، وحاسبوني إذا لم يثبت صحتها».

واستعرض «البراك» وثائق تظهر أرصدة بنكية بمليارات الدولارات، لمن وصفهما بـ«المتعوس وخايب الرجا»، متهما الرجلين، الذين لم يسمهما، بتلقي رشي من «شيخ معروف»، بالإضافة إلى الإتجار بالسلاح وغسيل الأموال.

وطالب بـ«إصلاح جذري للقضاء والنيابة»، مستنكرا استمرار رئيس المجلس الأعلى للقضاء «فيصل المرشد»، في عمله وتراجعه عن الاستقالة. وهو ما قابله المتظاهرون بهتاف «الشعب يريد تطيهر القضاء».

و خاطب «مرزوق الغانم» رئيس مجلس الأمة الكويتى قائلا: «يا مرزوق الغانم على من تضحك حتى تذهب للمراجع العليا وتبلغهم أن البنك المركزي يعلم بكل كبيرة وصغيرة؟».

وكان البراك قد أعلن فى في فبراير/شباط الماضي عن تأسيس حركة العمل الشعبي «حشد» ككتلة سياسية معارضة، بعد أن تأسست في عام 2001 ككتلة نيابية معارضة.