الخميس 23 أكتوبر 2014 11:10 م

تمكن ملثمون من إشعال النار فى سيارتين تابعتين للقنصلية السعودية في مدينة السويس المصرية يوم الجمعة، وأكد مصدر أمني أنه تم تحديد الجناة وجاري تكثيف الجهود للقبض عليهم.

قام مجهولون، صباح اليوم الجمعة، بإشعال النار في سيارتين تابعتين للقنصلية السعودية في منطقة الملاحة بمحافظة السويس، شمال شرقي مصر.

وقالت «وكالة أنباء الشرق الأوسط» إن السيارتين كانتا تقفان في مرآب بحي الأربعين في المدينة.

وأكد اللواء «طارق الجزار» مدير أمن السويس، أنه تم تحديد «المجرمين الذين قاموا بإشعال النيران في السيارتين»، لافتاً إلى أنه جاري تكثيف الجهود للقبض عليهم، مضيفا أن مديرية الأمن قامت باتخاذ الإجراءات القانونية، وتحرير محاضر رسمية، وأكد أن المتهمين قاموا باستخدام زجاجتي مولوتوف خلال إشعال السيارات.

كما أكد شهود عيان، أن ثلاثة ملثمين ألقوا مواد سائلة وزجاجات مولوتوف، على السيارتين وأشعلوا بهما النيران، قبل أن يفروا هاربين مستقلين سيارة ودراجتين بخاريتين.

وأضاف «الجزار» إنه تمت السيطرة على النيران، حيث قامت قوات الأمن بتمشيط محيط المنطقة بالكامل، بحثاً عن مرتكبي الحادث.

ويعد ذلك هو الهجوم الأول على ممتلكات أو أشخاص سعوديين في مصر منذ الانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسي في يوليو/تموز من العام الماضي.

وتعيد الحادثة للأذهان ما حدث الشهر الماضي حين تعرض فرع بنك أبوظبي الوطني بمنطقة الهرم لحادث إطلاق نار علي واجهة البنك، والتي تبنته إحدي المجموعات المسلحة معللة ذلك، بحسب مصادر خاصة بالخليج الجديد، أنه من باب وقف مصادر تمويل الإرهاب، باعتبار أن الإمارات من أشد مؤيدي وممولي الانقلاب العسكري وقائده «عبدالفتاح السيسي».

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات