الخميس 1 يناير 2015 07:01 ص

أعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن قلقها إزاء اعتقال الحكومة البحرينية للشيخ «علي سلمان» أمين عام جمعية الوفاق البحرينية المعارضة.

واعتقل «سلمان» الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية يوم الأحد بعد أن قاد مسيرة الأسبوع الماضي احتجاجا على الانتخابات العامة التي جرت في نوفمبر/تشرين الثاني وقاطعتها «الوفاق»، قبل أن تصدر النيابة العامة حكما الثلاثاء الماضي، بحبسه أسبوعا علي ذمة التحقيق.

وقال بيان صادر عن الخارجية الأمريكية أمس الأربعاء «نحن قلقون بشدة للاعتقال والاستجواب المستمر للزعيم البحريني المعارض الشيخ علي سلمان»، واعتبر البيان أن «أحزاب المعارضة التي تعبر عن انتقاداتها للحكومة بشكل سلمي، تلعب دوراً حيوياً في الدولة»، محذراً من أن اعتقال سلمان «سيشعل التوترات».

كما دعا البيان الحكومة البحرينية، إلى «اتباع الإجراءات القانونية في القضية وكل القضايا الأخرى، والالتزام بتمسكها بإجراءات قضائية شفافة تتفق مع القانون البحريني والالتزامات القانونية الدولية للبحرين».

وحثت الخارجية الأمريكية، جميع الأطراف في البحرين، على «تجنب التصعيد وتوظيف الخطاب العام الذي يدعو بوضوح ودون شك إلى رفض كل أشكال العنف».

وأعلنت جمعية «الوفاق» البحرينية المعارضة أن النيابة العامة قررت حبس أمينها العام «علي سلمان» لمدة أسبوع على ذمة التحقيقات التي تجرى معهم بعدة تهم من بينها «الترويج لتغيير النظام في الدولة بالقوة والتهديد وبوسائل غير مشروعة، وإهانته علانية وزارة الداخلية».

وتشهد البحرين حركة احتجاجية بدأت في 14 فبراير/ شباط 2011 تقول السلطات، إن جمعية«الوفاق» الشيعية المعارضة تقف وراء تأجيجها، بينما تقول الوفاق إنها تطالب بتطبيق نظام ملكية دستورية حقيقية في البلاد وحكومة منتخبة، معتبرة أن سلطات الملك «المطلقة» تجعل الملكية الدستورية الحالية «صورية».

المصدر | الخليج الجديد+ وكالات