الخميس 26 مارس 2015 07:03 ص

قال رئيس وزراء باكستان «نواز شريف»، إن أي تهديد للسعودية سيثير ردا قويا من باكستان.

وذكر بيان صادر عن اجتماع أمني طارئ ترأسه «نواز شريف» رئيس الحكومة، اليوم الخميس  أن «أي تهديد لوحدة وسيادة المملكة العربية السعودية، سيؤدي إلى ردّ قوي من باكستان».

وأشاد «شريف» بعلاقات باكستان بالمملكة ودول مجلس التعاون الخليجي. مؤكدًا الأهمية التي توليها باكستان تجاه أمن دول المجلس.

وقرر الاجتماع -الذي حضره كبار وزراء الحكومة وقادة الجيش- إرسال وفد باكستاني رفيع يضمّ وزير الدفاع «خواجه آصف»، ومستشار رئيس الوزراء للشؤون الأمنية والخارجية «سرتاج عزيز»، وعدد من الضباط، لزيارة المملكة غدا الجمعة، وذلك للتشاور مع القيادة السعودية وتقييم الأوضاع.

ووفق مصادر باكستانية، تلقى «نواز شريف» اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية السعودي، الأمير «سعود الفيصل»، بحثا فيه تطورات الأوضاع في المنطقة والعملية العسكرية ضد الحوثيين.

وكانت السلطات السعودية قد أعلنت بدء عملية «عاصفة الحزم» ضد الحوثيين في اليمن إلي جانب أربع دول خليجية من «مجلس التعاون الخليجي» هي الإمارات والكويت وقطر والبحرين، بينما اعتذرت سلطنة عُمان عن المشاركة، كما تطوعت مصر والمغرب والأردن والسودان وباكستان للمشاركة في العملية العسكرية.

وأعلنت باكستان دعمها للعملية، وقررت المشاركة بمقاتلات وسفن، كما أبدت استعدادها لزحف قواتها بريا.

يذكر أن المغرد السعودي الشهير «مجتهد» كان قد أكد في تغريدة له عبر حسابه علي تويتر أن «الضربة كان مقررا ألا تنطلق إلا بعد اكتمال الحشد البري بجيش باكستان» غير أن دخول الحوثي عدن عجل بها، وأضاف أن «الآن قلق كبير من أن الحشد البري لايكفي لصد الحوثي».