الثلاثاء 26 مارس 2019 08:03 ص

أعربت الإمارات عن أسفها واستنكارها لقرار الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" الاعتراف بسيادة (إسرائيل) على مرتفعات الجولان السورية المحتلة، مشددة على أن هذه الخطوة تقوض فرص التوصل إلى سلام شامل وعادل بالمنطقة.

وشددت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، في بيان، على أنه "لا يمكن تحقيق الاستقرار والسلام طالما تواصل إسرائيل احتلالها للأراضي الفلسطينية والعربية".

وأشار البيان إلى أن الجولان أرض سورية عربية محتلة، وأن "قرار الإدارة الأمريكية لا يغير هذا الواقع".

وأبدت الوزارة التزامها بقراري مجلس الأمن رقم 242 لعام 1967 ورقم 497 لعام 1981، وبالمبادئ المنصوص عليها في مبادرة السلام العربية والمتعلقة بالانسحاب الإسرائيلي الكامل من الأراضي العربية المحتلة، بما في ذلك الجولان.

جاء البيان الإماراتي بعد يوم من توقيع "ترامب" مرسوما رئاسيا في واشنطن، يعترف فيه بسيادة (إسرائيل) على الجولان، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو".

وكانت واشنطن قد أسقطت، في تقريرها السنوي العالمي لحقوق الإنسان، صفة "المحتلة من إسرائيل" عن هضبة الجولان، ووضعت مكانها "التي تسيطر عليها إسرائيل"، وكذلك حذفت صفة المحتلة عن الضفة الغربية وغزة، ما اعتبره مراقبون جزءا من ترتيبات خطة "ترامب" لتصفية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، المعروفة باسم "صفقة القرن".

وتحتل (إسرائيل) هضبة الجولان منذ 5 من يونيو/حزيران 1967، وترفض الانسحاب منها رغم قراري مجلس الأمن الدولي 242 و338، اللذين يطالبان (إسرائيل) بالانسحاب منها.

وفي 14 ديسمبر/كانون الأول 1981، أعلنت (إسرائيل) ضم الجولان من خلال قانون تبناه الكنيست تحت اسم "قانون الجولان" ويعني "فرض القانون والقضاء والإدارة الإسرائيلية على الهضبة السورية المحتلة"، لكن المجتمع الدولي ما زال يتعامل مع المنطقة على أنها أراض سورية محتلة.

المصدر | الخليج الجديد + وام