الخميس 18 يوليو 2019 08:26 م

التقى وزير خارجية البحرين "خالد بن أحمد آل خليفة" نظيره الإسرائيلي "يسرائيل كاتز"، الخميس، في واشنطن، بوساطة من المبعوث الأمريكي للشأن الإيراني "بريان هوك".

وجاء اللقاء على هامش مؤتمر حول حرية الأديان، يستمر 3 أيام بوزارة الخارجية الأمريكية، بمشاركة ممثلين من عشرات الدول ومئات الناشطين، وفقا لما أورده موقع "أكسيوس" الأمريكي.

والتقط الوزير البحريني صورة جمعته بنظيره الإسرائيلي، يتوسطها "هوك"، في أول لقاء علني مباشر يجمع مسؤول إسرائيلي بآخر بحريني.

ورغم أن اللقاء كان قصيرًا وبوساطة "هوك"، إلا أنه "يحمل رسالة سياسية تمثلت بالصورة المشتركة والموافقة على نشرها علنًا"، خاصة أن البحرين و(إسرائيل) لا تقيمان علاقات دبلوماسية حتى الآن، بحسب الموقع الأمريكي.

وناقش الوزيران، الإسرائيلي والبحريني، الملف الإيراني والتوترات الأمنية التي تهدد المنطقة، بالإضافة إلى سبل التعاون المشترك، واتفقا على "الاستمرار في الحفاظ على الاتصال المباشر بينهما"، وفقا لما أورده موقع "واللا" العبري.

 

 

وجاء لقاء "كاتس – آل خليفة" بعد عدة أسابيع من استضافة البحرين لمؤتمر حول الشق الاقتصادي من خطة إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" للسلام في الشرق الأوسط، المعروفة باسم "صفقة القرن"، والتي وافقت فيها على السماح لرجال الأعمال والصحفيين الإسرائيليين بالحضور.

وأعلنت المنامة، الخميس، أنّها ستستضيف "خلال الفترة المقبلة" مؤتمرا آخر حول أمن الملاحة البحرية والجوية ومناقشة "الخطر الإيراني"، في خطوة تأتي في وقت تشهد منطقة الخليج توترا على خلفية هجمات استهدفت ناقلات نفط.

فيما أعلن "هوك"، الأربعاء، أن الولايات المتحدة تعتزم تنظيم المؤتمر في العاصمة البحرينية المنامة في غضون الأسابيع القليلة المقبلة، لمناقشة ما وصفه بـ"المسألة الإيرانية والتوتر الحاصل في منطقة الخليج"، بمشاركة 65 دولة.

وتعمل إدارة "ترامب" على المقاربة بين دول خليجية، على رأسها السعودية والإمارات والبحرين، وبين (إسرائيل) وصولا إلى إجراء لقاءات تطبيعية بين مسؤولين من الخليج ونظرائهم الإسرائيليين، سعيًا منها لتشكيل تحالف يضم حلفائها في المنطقة لمواجهة إيران.

وفي السياق، رحب مبعوث البيت الأبيض للسلام في الشرق الأوسط "جيسون غرينبلات"، بلقاء الوزيرين، عبر "تويتر"، مغردا "تقدم رائع في واشنطن هذا الأسبوع لإسرائيل والبحرين والمنطقة".

وأضاف، ناقلا كلاما أدلى به لوزير الخارجية البحريني، "عندما نقول إن (إسرائيل) جزء من الشرق الأوسط ، فهذا ليس بالأمر الجديد.. نحن بحاجة إلى مواصلة جهودنا للوصول إلى الشعب الإسرائيلي.. إنهم يريدون أيضا أن يرتاح بالهم على حياتهم وأجيال المستقبل".

 

 

و كان وزير الخارجية البحريني، قد أجرى مقابلة للقناة 13 الإسرائيلية، إبان تنظيم ورشة الشق الاقتصادي من صفقة القرن، بذريعة "ضرورة التحدث إلى الرأي العام الإسرائيلي عبر قنواتهم الإعلامية"، عبّر خلالها عن قناعته بأن (إسرائيل) "جزء أساسي وشرعي من منطقة الشرق الأوسط" حسب تعبيره.

كما عبّر الوزير البحريني عن دعمه لعمليات جيش الاحتلال على الأراضي السورية بذريعة مهاجمة "أهداف إيرانية"، قائلا: "من حق (إسرائيل) الدفاع عن نفسها".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات