الثلاثاء 30 يونيو 2015 09:06 ص

أعلنت الرئاسة التركية اليوم الثلاثاء، أن أي إجراءات أمنية تتخذها البلاد على  حدودها مع سوريا ستهدف إلى حماية أمن حدودها، وليست من أجل الحرب.

وفي مؤتمر صحفي للمتحدث باسم الرئاسة التركية، «إبراهيم قالن»، قال: إنه «ليس من الصواب التعليق على التدابير التي اتخذت من أجل حماية الحدود بعناوين مثل «تركيا تدخل الحرب»، مضيفا: «المهمة الأساسية لأي بلد هي حماية حدوده واتخاذ التدابير اللازمة المتعلقة بذلك».

وأضاف: «هناك محاولات لوضع اسم تركيا وتنظيم داعش (الدولة الإسلامية) بنفس الإطار، إلا أنه ليس هناك أي علاقة أبداً بين تركيا وداعش أو أي تنظيم إرهابي مماثل، ولم ولن يكون».

وتأتي تلك التصريحات بعد أن تداولت صحف محلية تركية، أنباء عن اعتزام البلاد، إقامة جدار عازل بارتفاع 3.5 م، على الحدود مع سوريا البالغ طولها 911 كلم، وبعد ان نشرت تركيا آليات عسكرية على الحدود مع سوريا أمس.

وكان مجلس «الأمن القومي التركي»، اجتمع، أمس الإثنين، برئاسة رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، لبحث مسألة التدخل العسكري في سوريا، وأعلن المجلس في بيان ختامي عقب الاجتماع، أن القيادة بحثت المخاطر التي تهدد البلاد، لا سيما تلك القادمة من شمال سوريا، بالإضافة إلى التدابير العسكرية اللازمة لحماية الحدود.

وأضاف البيان: «بحثت القيادة الخطر القادم من شمال سوريا، وتم مناقشة التدابير العسكرية الإضافية التي اتخذت في إطار حماية الحدود التركية مؤخرا».

وعبر البيان عن قلق القيادة التركية من «عمليات التغيير الديموغرافي المنظمة التي تقوم بها المجموعة الإرهابية في شمال سوريا».

والأسبوع الماضي، أعربت الإدارة الأمريكية، عن قلقها من ورود تقارير، تحدثت عن استغلال حزب «الاتحاد الديمقراطي» الكردي السوري– للدعم الجوي لقوات التحالف، وتهجيره أعدادًا كبيرة من العرب والتركمان السوريين خارج مناطقهم، معلنة في الوقت ذاته، رفضها «أي تغيير ديموغرافي دائم في سوريا».

وسيطرت القوات المشتركة المكونة من «وحدات حماية الشعب» الكردية وفصائل من الجيش الحر ـ بدعم جوي من قوات التحالف الذي تقوده واشنطن - الأسبوع الماضي، على مدينة «تل أبيض» السورية المحاذية للحدود التركية، بعد معارك مع تنظيم «الدولة الإسلامية» الذي كان يسيطر عليها.

ونشر الجيش التركي، أمس الإثنين، مدرعات عسكرية في ولايتي «غازي عنتاب» و«كيلس» التركيتين على الحدود مع سوريا، بحسب وكالة الأناضول.

وأضافت الوكالة أن المركبات المدرعة جرى نشرها في نقاط حدودية قرب معبر «قره كامش» الحدودي، وفي ولاية كيلس جنوبي البلاد، كما سيرت القوات دوريات راجلة في بعض المناطق لمراقبة تطورات الوضع في الجانب السوري عن كثب.

وتشترك تركيا في حدود تمتد لنحو 911 كلم مع سوريا، وسبق أن حذر أردوغان مطلع الأسبوع الحالي من أن تركيا ستمنع «بأي ثمن» إنشاء دولة كردية مستقلة في سوريا.

اقرأ أيضاً

تركيا تبحث تطورات الأوضاع بسوريا وتنشر مدرعات على الحدود معها

«داود أوغلو»: تركيا ستتخذ «الخطوات اللازمة» لتأمين حدودها

«الأمن القومي التركي» يبحث التدخل العسكري في سوريا

مصادر: الجيش التركي يعارض مطالب الحكومة بالتدخل في سوريا

تركيا تعتزم بناء جدار عازل بطول حدودها مع سوريا لمنع تسلل «الإرهابيين»

الخارجية الأمريكية: ليس هناك ضرورة لإقامة منطقة عازلة في سوريا

«جاويش أوغلو»: لدينا تفويضا برلمانيا بتنفيذ عملية في سوريا عند الضرورة

الأتراك يرحبون بالجيش وسط توترات حدودية لكنهم يخشون المجهول من سوريا

«أردوغان» وأكراد سوريا.. من القط ومن الفأر؟

«داود أوغلو» يبحث مع رئيس البرلمان العراقي سبل مواجهة «الدولة الإسلامية»

«الدولة الإسلامية» يواصل حفر خندق حول مدينة جرابلس السورية على حدود تركيا

واشنطن ترفض إقامة كيان كردي مستقل في شمال سوريا

تركيا تعتزم إنشاء نظام أمني كامل على حدودها مع سوريا وتواصل حشدها العسكري

برلمان تركيا يمدد تفويض الجيش للقيام بعمليات عسكرية في سوريا والعراق