الأربعاء 25 سبتمبر 2019 08:50 ص

تزايدت الضغوط على الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، بعد تسريب مقاطع فيديو جديدة من داخل قصور واستراحات رئاسية، تم إنفاق مئات الملايين لتشييدها. 

وتؤكد المقاطع المسربة، صحة الاتهامات التي وجهها منذ أسبوعين، المقاول "محمد علي" للرئيس المصري، بالفساد وإهدار المال العام لصالح أسرته والدائرة المقربة منه. 

ونشر الفنان الساخر "عبدالله الشريف"، عبر "تويتر"، مقاطع فيديو لقصور واستراحات "السيسي" وعائلته، في مدينة العلمين الجديدة، شمال غربي مصر.

وتوضح المقاطع حجم البذخ في الإنفاق على قصور لا يقيم فيها "السيسي" سوى أيام أو أسابيع معدودة، في وقت يصارح فيه المصريين بأنهم "فقرا أوي"، ويطالبهم بالجوع والصبر.

وأظهرت المقاطع، قصرا رئاسيا، و5 فيلات، من بينها فيلا لولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان"، وولي عهد أبوظبي، الأمير "محمد بن زايد"، والباقي لـ"السيسي" وأفراد أسرته.

وتعد السعودية والإمارات، حليفتين "السيسي"، وقد ساندتا بقوة الانقلاب العسكري منتصف العام 2013، الذي أطاح بالرئيس الراحل "محمد مرسي".

وقال "الشريف"، إن الفيديو المسرب وصل له عن طريق ضابط مصري في رئاسة الجمهورية (لم يسمه)، أو حسب تعبيره "منكم وفيكم".

ووفق التعليق المصاحب للفيديو، تم إحضار مسلة أثرية من محافظة الأقصر، جنوبي البلاد، لوضعها أمام قصر العلمين والفلل الخمس.

وكان "السيسي" تحدى المصريين، من خلال اعترافه ببناء العديد من القصور الرئاسية، وعزمه على تشييد أخرى، وإقراره بصحة بعض المعلومات الواردة على لسان "محد علي".

وقال "السيسي"، قبل أيام: "آه آمال إيه، أنا عامل قصور رئاسية، وهأعمل تاني... أنتم هاتخوفوني، ولا إيه، أنا اعمل واعمل".

ويواجه "السيسي" احتجاجات غير مسبوقة هي الأولى في عهده، التي تطالبه بالرحيل، وسط دعوات للنزول الجمعة المقبل في مليونيات ضد حكمه.

المصدر | الخليج الجديد