الأحد 29 سبتمبر 2019 05:56 ص

كشف "عبدالله العودة"، نجل الداعية السعودي المعتقل، "سلمان العودة"، أن السلطات أبلغت والده بشكل حرفي، أن "الحياد خيانة"، وذلك بالإشارة إلى موقفه من الحصار الذي فرضته السعودية والإمارات والبحرين على قطر في يونيو/حزيران 2017. 

وأوضح "العودة" خلال تصريحات أدلى بها لبرنامج "برنامج فرونت لاين"، على قناة "PBS" الأمريكية، عُرضت الجمعة، أن والده كان يدعو الله فقط، وقالوا له حرفيا أن "الحياد" خيانة.

ويشير "العودة" إلى التغريدة التي سبقت اعتقال والده، عند إشاعة أنباء عن قرب المصالحة بين قطر والسعودية، وحينها غرد الشيخ العودة: "ربنا لك الحمد لا نحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك.. اللهم ألف بين قلوبهم لما فيه خير شعوبهم".

 وقال "عبدالله العودة"، إن رأي والده في الأزمة الخليجية قاده إلى السجن، ودفع السلطات إلى محاولة إعدامه حاليا.

وتابع أن ما غرد به والده يعد "تحديا لسلطة محمد بن سلمان المطلقة".
 

 ومن المتوقع أن يمثل الشيخ العودة، وآخرين، الأحد أمام محكمة سعودية بعد تأجيل جلساته مرتين الأسبوع الماضي.

وكثيرا ما تؤجل السلطات السعودية، جلسة محاكمة "العودة" دون إبداء أسباب، وسط استمرار احتجازه منذ عام 2017 في العزل الانفرادي.

وهناك مخاوف حقوقية من قرب إصدار وتنفيذ أحكام بإعدام "العودة" وآخرين، من بينهم "عوض القرني" و"علي العمري"، في تهم ذات صبغة سياسية.

وطالب النائب العام السعودي، بتطبيق أقصى عقوبة على "العودة" (63 عاما)، في جلسة سرية عقدت في شهر مايو/أيار 2018، في تهم من بينها "نشر الفتنة والتحريض على الحاكم".

وفي أغسطس/آب 2018، طالبت منظمة العفو الدولية السلطات السعودية بإطلاق سراح "العودة" فورا دون قيد أو شرط، وإسقاط جميع التهم الموجهة إليه، واحترام المعايير الدولية لحقوق الإنسان في محاكمته.

و"العودة" واحد من بين عشرات من علماء الدين والناشطين والمفكرين الذين تم اعتقالهم منذ تولى ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان" منصبه في عام 2017.

المصدر | الخليج الجديد