الاثنين 7 أكتوبر 2019 04:26 م

كشفت مصادر مطلعة تفاصيل لقاء مطول وغير معلن، عقد بالعاصمة السعودية الرياض السبت، بين الرئيس اليمني "عبدربه منصور هادي"، ونائب وزير الدفاع السعودي "خالد بن سلمان"؛ للتوصل لاتفاق محتمل ينهي الصراع على السلطة في مدينة عدن بين القوات الحكومية والانفصاليين الجنوبيين.

جاء ذلك حسبما نقلت صحيفة "عدن الغد" عن مصادر مطلعة على تفاصيل اللقاء الذي عقد بمقر إقامة الرئيس "هادي"، مساء السبت واستمر لساعات، وكرس لمناقشة اتفاق سلام محتمل في عدن.

ونقلت الصحيفة اليمنية عن المصادر قولها إن الطرفين (الحكومة المدعومة من السعودية) والانفصاليين الجنوبيين (المدعومة من الإمارات) حسما عددا من نقاط الاختلاف التي كانت عالقة في الاتفاق.

ونقلت الصحيفة عن مصدر حكومي قوله إن التوقيع على الاتفاق ربما يتم خلال أيام، وهو الأمر ذاته الذي أكدته مصادر مطلعة تحدثت لوكالة "رويترز"، اليوم، عن اقتراب طرفي الصراع في عدن من توقيع اتفاق وشيك للسلام.

وفي المقابل نقلت الصحيفة عن مصدر حكومي آخر وصفته بأنه مقرب من الرئاسة اليمنية نفيه صحة الاقتراب من تفاهمات تفضي إلى توقيع اتفاق سلام بين الحكومة اليمنية والانفصاليين الجنوبيين.

وفى الأسبوع الماضي تحدث تقرير أوردته صحيفة "العرب" التي تصدر من لندن عن رفض الرئيس "هادي" مسودة الاتفاق بين حكومته والمجلس الانتقالي الجنوبي، وقالت إنه يتبنى موقفا متصلبا من الاتفاق.

ويتضمن الاتفاق المحتمل خطوات لإعادة ترتيب مؤسسات الشرعية وتشكيل حكومة مصغرة بمشاركة مختلف المكونات المناوئة للانقلاب الحوثي، قبل أن يتراجع عن موافقته ويتخذ موقفا وصفته المصادر بالمتصلب.

تنسيق مع أبوظبي

ومساء الأحد، بحث نائب وزير الدفاع السعودي "خالد بن سلمان" في أبوظبي التنسيق العسكري بين المملكة والإمارات، في زيارة تأتي في أعقاب إبداء الرياض إيجابية تجاه عرض للتهدئة في اليمن.

ووفق ما أوردته وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، الإثنين فقد استقبل ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد " نائب وزير الدفاع السعودي في قصره في العاصمة الإماراتية.

وبحسب وكالة الأنباء، بحث المسؤولان "التعاون الاستراتيجي والتنسيق والعمل المشترك في الشؤون الدفاعية والعسكرية".

كما تطرقا إلى "التحديات التي تواجهها منطقة الخليج العربي وتداعياتها على أمن شعوبها ودولها واستقرارها والجهود المبذولة تجاهها".

وكانت جماعة "أنصار الله" أعلنت، في 20 سبتمبر/أيلول، أنها على استعداد للتوصل إلى حل سلمي مع الرياض، مؤكدة تعليق مهاجمة المملكة بالصواريخ والطائرات المسيرة، وهو ما قابلته السعودية برد إيجابي.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات