الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 05:53 م

كشف نجل السياسي المصري المعروف "عبدالمنعم أبوالفتوح" بعض التفاصيل التي عاشها والده وباقي نزلاء سجن طرة، جنوب القاهرة، خلال زيارة وفد الهيئة العامة للاستعلامات (حكومية) وصحفيين أجانب للسجن، الإثنين، التي عُرفت بـ"زيارة الكباب والكفتة".

وقال "أحمد أبوالفتوح"، عبر حسابه على "فيسبوك"، الثلاثاء: "النهاردة (اليوم) كنت بزور أبويا، وأول سؤال سألته: كلت كباب إمبارح (أمس)؟".

وتابع: "قالى إمبارح وأول إمبارح الكانتين (مطعم السجن) قافل، وكلت عيش وجبنه، ومخرجتش من الزنزانة، لا الأحد علشان أجازة، ولا الإثنين علشان طوارئ في السجن".

وأضاف: "يعنى (والدي) فضل محبوس من السبت مساءً للثلاثاء صباحا علشان نطلع صورة السجن حلوة".

 

ويأتي هذا المنشور تعليقا على الصور، التي نشرت الإثنين، خلال زيارة ممثلين عن وسائل إعلام مصرية وأجنبية، وعدد من المسؤولين المصريين لمجمع سجون طرة، الذي يحوي 7 سجون، أشهرها سجن المزرعة، والسجن شديد الحراسة 992 المعروف باسم "سجن العقرب".

الصور أشارت إلى تمتع المساجين برفاهية كبيرة، تشمل مزارع للدواجن والنعام، وتشكيلات من الغلال في أطباق مغلّفة، وكبابجي يشوي الكباب والكقتة للمساجين في ساحة السجن؛ ما أثار سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبرها البعض "مسرحية" لتجميل وجه النظام.

وتأتي هذه الزيارة بعد تقرير أممي، صدر الجمعة، يتحدث عن وفاة الرئيس المصري الراحل "محمّد مرسي"، قائلا إن الظروف "الوحشية" التي عانى منها، خاصة في سنوات سجنه في مجمع طرة، ربما تسببت بشكل مباشر في موته الذي وصفه التقرير بأنه "قتل نتج عن ممارسات تعسفية بحقه".

وتتسق رواية نجل زعيم حزب "مصر القوية"، "عبدالمنعم أبوالفتوح"، مع ما تداوله ناشطون عقب الزيارة تحت وسم "#معتقل_سابق"، لجمع شهادات توثق تردي الأوضاع داخل السجون المصرية، وكذلك ما قالته أسرة المحامي الحقوقي "محمد الباقر"، المعتقل منذ سبتمبر/أيلول، بأنهم مُنعوا من رؤيته بسبب تلك الجولة الإعلامية، الإثنين.

وتتهم جماعات حقوق الإنسان السلطات المصرية بانتظام بارتكاب انتهاكات جسيمة داخل السجون، بما في ذلك التعذيب والاكتظاظ والإهمال الطبي؛ ما تسبب في وفاة العشرات. 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر | الخليج الجديد