الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 10:39 م

أعلنت السلطات الأمريكية، تعليق تدريب أكثر من 300 سعودي، ضمن 3 قواعد جوية بولاية فلوريدا، في إطار "توقف مؤقت عن العمليات توخيا للسلامة"، بعدما قتل ملازم بسلاح الجو السعودي، ثلاثة أشخاص بالرصاص، قبل أيام، في قاعدة بنساكولا الجوية.

ونقلت وكالة "أسوشييتد برس" عن مصادر أمريكية، إنه تم تعليق التدريب على الطيران لأكثر من 300 سعودي، في 3 قواعد بفلوريدا.

وقال المتحدث باسم البحرية الأمريكية "كلاي دوس"، إن أنشطة التدريب ستبدأ من جديد هذا الأسبوع، وسيستأنف باقي الطلاب تدريبهم على الطيران، دون أن يحدد موعدا لذلك.

وبحسب الوكالة، أوعزت البحرية الأمريكية، مساء الإثنين، بمنع الطلاب السعوديين في 3 قواعد بفلوريدا، من الطيران لفترة غير محددة الزمن.

والوقف يشمل ثلاث منشآت عسكرية مختلفة، وتضم 140 طالبا سعوديا في قاعدة "بنساكولا" الجوية، التي وقعت فيها حادثة إطلاق النار، و35 في قاعدة "ويتينغ فيلد" المجاورة، فضلا عن 128 آخرين في قاعدة "مايبورت"، وجميعها تابعة لسلاح البحرية الأمريكية.

وحسب "دوس"، فإن القرار جاء من أجل ضمان سلامة الطلاب المتدربين الذين يتعافون من صدمة حادثة إطلاق النار.

والسبت الماضي، قال الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، إن العاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز" وولي عهده الأمير "محمد بن سلمان"، أبديا انزعاجهما الشديد من وقوع هذا الحادث، وتعهدا بمساعدة عائلات الضحايا.

في وقت قالت مجموعة "سايت" التي تراقب المحتوى المتطرف على الإنترنت، إن منفذ الهجوم "محمد سعيد الشمراني" نشر على ما يبدو انتقادا لحروب الولايات المتحدة في دول غالبية سكانها من المسلمين، ونقل اقتباسا لزعيم تنظيم القاعدة الراحل "أسامة بن لادن" على "تويتر" قبل ساعات من تنفيذه الهجوم.

ولم يتسن التحقق من مصداقية هذا الحساب على "تويتر"، الذي علقته الشركة، بعد الحادث.

يذكر أن قاعدة "بينساكولا"، تعتبر مركز برامج التدريب العسكري للأجانب التابع للبحرية الأمريكية، وتأسست عام 1985 خصوصا من أجل الطلبة السعوديين قبل أن تتسع لتشمل جنسيات أخرى.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات