الاثنين 13 يناير 2020 06:59 م

أعلنت روسيا وتركيا، الإثنين، أن رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دوليا "فائز السراج" وقع بالفعل على وثيقة وقف إطلاق النار في ليبيا، بينما طلب اللواء المتقاعد "خليفة حفتر" مهلة حتى صباح الثلاثاء للتوقيع.

وقال وزير الخارجية الروسي، "سيرجي لافروف" إنه تم تحقيق تقدم في مفاوضات موسكو حول ليبيا.

وأضاف "لافروف" أنه تم خلال مفاوضات موسكو النظر في وثيقة تعزز الهدنة، مشيرا إلى أن "خليفة حفتر"، قائد قوات الشرق في ليبيا، طلب وقتا إضافيا لدراستها.

وأكد "لافروف" أن "فائز السراج"، رئيس المجلس الرئاسي الليبي، و"خالد المشري"، رئيس المجلس الأعلى الليبي، وقعا على وثيقة وقف إطلاق النار في ليبيا، فيما طلب "حفتر" مهلة تنتهي صباح الثلاثاء.

فيما قال وزير الخارجية التركي، "مولود جاويش أوغلو"، إن وفد "خليفة حفتر"، طلب وقتا حتى صباح الغد الثلاثاء، لاتخاذ قرار حول وقف إطلاق النار.

وأضاف الوزير التركي: "أعددنا نص مسودة تتضمن كيفية وقف إطلاق نار محتمل في ليبيا".

وفي وقت سابق من الإثنين، انطلقت المحادثات بين ممثلي الوفدين الليبيين، الذين وصلوا إلى موسكو، وممثلين عن الجانبين الروسي والتركي لتسوية الأزمة الليبية.

ونقلت وكالات أنباء روسيّة عن رئيس فريق الاتّصال الروسيّ بشأن ليبيا "ليف دينجوف"، قوله إن كلاً من "السراج" و"حفتر" سيلتقيان "بشكل منفصل مع المسؤولين الروس ومع ممثلي الوفد التركي الذي يتعاون مع روسيا حول هذا الملفّ"، لافتا إلى أن مسؤولين من مصر والإمارات سيكونون موجودين أيضا على الأرجح بصفتهم مراقبين في المحادثات.

ودخل وقفٌ هشّ لإطلاق النار في ليبيا حيّز التنفيذ، الأحد، بعد أشهر من المعارك عند أبواب طرابلس وإثر مبادرة من أنقرة وموسكو ومباحثات دبلوماسية مكثفة فرضتها الخشية من تدويل إضافي للنزاع.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات