الأحد 19 يناير 2020 02:55 م

دعا شيخ الأزهر، "أحمد الطيب"، إلى ضرورة إطلاق حملة توعوية لمواجهة غلاء المهور وتكاليف الزواج في مصر، لأن هذه المغالاة تدمر الأسرة قبل بنائها، وتتسبب في عدم قدرة بعض الشباب والأسر على هذه التكاليف وبالتالي تأخر الزواج وارتفاع نسب العنوسة.

جاء ذلك في تصريحات له خلال استقباله أعضاء لجنة الثقافة الأسرية ببيت العائلة المصرية.

وطالب "الطيب" ببذل مزيد من الجهد لدعم الترابط الأسري والحفاظ على الشخصية الشرقية من مهب العادات الغربية التي لا تناسب مجتمعاتنا.

وشدد على أن الأسرة المصرية بحاجة إلى مزيد من الترابط والعودة إلى العادات والسلوكيات السليمة التي تربينا عليها في مجتمعاتنا الشرقية العريقة.

كما أكد ضرورة القضاء على السلوكيات الخاطئة التي أخذت في الانتشار خلال الآونة الأخيرة من محاولات لتقليد كثير من العادات الغربية السلبية التي لا تتناسب مع قيمنا وتقاليدنا.

من جانبهم، عبر أعضاء وفد بيت العائلة عن سعادتهم وتقديرهم للدعم المتواصل من شيخ الأزهر لعمل بيت العائلة.

وأشاروا إلى أنهم عقدوا عددًا من الدورات التدريبية والفعاليات في المحافظات للتأكيد على دور الأب والأم في الأسرة، خصوصًا في ظل انشغال بعض الآباء والأمهات عن دورهم الأسري بسبب العمل أو غيره، وفي ظل الطفرة التكنولوجية التي تتسبب كثيرًا في إحداث حالة انفصام أسري، وهو ما يعاظم من دور وأهمية مثل هذه الدورات.

وأكد وفد بيت العائلة أنهم سيعملون على تنفيذ توجيهات شيخ الأزهر بعقد دورات تدريبية لمكافحة الظواهر السلبية في المجتمع وخصوصًا المتعلقة بالمهور وتكاليف الزواج.

ووعدوا "الطيب" بعقد دورة تدريبية موسعة قريبًا تجمع عشرات الوعاظ والقساوسة لتدريبهم على كيفية التفاعل مع الجمهور وتقوية الروابط الأسرية بين الناس، على غرار الدورة التي عقدت في يونيو/حزيران الماضي، وحاضر فيها عدد من الخبراء المتخصصين من داخل وخارج مصر.

ويضم بيت العائلة المصري رموزا إسلامية ومسيحية، ويعنى بصالح المجتمع المصري، وحل أزماته ومشكلاته، بما في ذلك المشكلات الطائفية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات