قال وزير الطاقة السعودي الأمير "عبدالعزيز بن سلمان" إن المملكة تتابع عن كثب التطورات في أسواق النفط العالمية الناجمة عن "التوقعات السلبية " للتأثير المحتمل لفيروس كورونا الجديد على الاقتصادين الصيني والعالمي وعلى مقومات سوق النفط.

وقال "بن سلمان" إنه واثق من قدرة الحكومة الصينية والمجتمع الدولي على احتواء انتشار الفيروس والقضاء عليه تماما.

وأضاف أن "جزءاً كبيراً من التأثير الواقع على الأسواق العالمية، بما في ذلك الأسواق البترولية، وأسواق السلع بشكل عام، مدفوع بالعوامل النفسية والنظرة التشاؤمية التي يتبناها بعض المتداولين في السوق، على الرغم من أن أثره على الطلب العالمي على البترول محدود للغاية".

وقال إن "مثل هذا التشاؤم حدث في عام 2003 أثناء الأزمة التي أحدثها انتشار فيروس سارس، ولم يترتب عليه انخفاض يُذكر في الطلب على البترول".

وأكد "بن سلمان" أن "المملكة، ودول أوبك+، تمتلك الإمكانات والمرونة اللازمة للتجاوب مع أي متغيرات، من خلال اتخاذ الإجراءات الضرورية لدعم استقرار أسواق البترول، إذا استدعى الأمر ذلك".

وهبطت أسعار الأسهم والنفط في الولايات المتحدة بشكل كبير يوم الجمعة بعد تحول المستثمرين إلى أصول تمثل ملاذات آمنة وسط مخاوف من أن يؤدي انتشار الفيروس من الصين إلى الحد من السفر وإلحاق الضرر بالاقتصاد العالمي.

وتراجعت أسعار النفط الخام أكثر من 2% يوم الجمعة وسجل خام برنت القياسي أكبر هبوط أسبوعي له منذ أكثر من عام نتيجة المخاوف من انتشار الفيروس بشكل أكبر في الصين ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم.

المصدر | رويترز