الجمعة 14 فبراير 2020 08:25 م

أُجبرت عشرات الطالبات الهنديات على خلع ملابسهن هذا الأسبوع، في إحدى الجامعات الهندوسية للتأكد مما إذا كنّ في فترة الدورة الشهرية.

ويلزم النظام الداخلي في هذه الجامعات الفتيات على التغيب خلال فترة الحيض، وفق ما أفادت وسائل إعلامية ومسؤول في الجامعة.

ووقعت هذه الحادثة يوم الإثنين في معهد "ساجانند" للفتيات في مدينة بوج في ولاية غوجارات (غرب الهند)، وهي مؤسّسة تديرها طائفة "سواميناريان" الهندوسية، التي تدير أيضا معابد ضخمة في أنحاء العالم أحدها في لندن.


وبدأ التحقيق مع الفتيات بعد العثور على "فوطة" صحية ملقاة في حديقة أمام الجامعة، التي يمنع نظامها الداخلي الفتيات الشابات من الاختلاط أو حتى التواجد في سكن الطلاب في الحرم الجامعي خلال دورتهن الشهرية؛ بل يلزمهن بعزل أنفسهن في أقبية تحت الأرض، وكذلك الابتعاد عن المطبخ وأمكنة العبادة، فضلا عن الجلوس في الصفوف الخلفية خلال الحصص الدراسية.

وقالت الفتيات للصحافة المحلية، إن مسؤولين في الجامعة أوقفوا 68 طالبة في طابور أمام الحمام، وأمروهن بخلع ملابسهن واحدة تلو الأخرى للتأكد من أنهن لسن في فترة الدورة الشهرية.

وأوضحت إحدى الطالبات خلال مظاهرة أقيمت أمام الجامعة: "لا يوجد كلمات لوصف الإذلال الذي عانينا منه".

وبحسب ما نقل موقع قناة "الحرة" الأمريكية، بدأت الجامعة التحقيقات وأشارت إلى أنها ستتخذ الإجراءات المناسبة بحق الموظّفين الذين قاموا بذلك.

وأشار "برافين بيدوريا"، المسؤول في الجامعة إنه: "تمّ إعلام الفتيات بقواعد الجامعة قبل قبولهن".

وتابع: "لقد دعوت إلى اجتماع للجنة الإدارية لاتخاذ التدابير المناسبة بحق المسؤولين عن هذه الحادثة".

يذكر أن الدورة الشهرية تعتبر من المحرمات الراسخة في الهند، وفي بعض المناطق الريفية تضطر النساء للانعزال والابتعاد عن المجتمع طوال فترة دورتها، وكذلك يحظر عليهن الدخول إلى المعابد أثناء فترة الحيض.

المصدر | الخليج الجديد