السبت 15 فبراير 2020 05:32 ص

أعربت إيران، عن استعدادها للتراجع، جزئياً أو حتى كليّاً، عن الإجراءات التي اتّخذتها في سياق تخلّيها عن التزاماتها ضمن الاتفاق النووي، إذا ما قدّم الأوروبيون في مقابل ذلك مكاسب اقتصادية "ملموسة".

وقال وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف"، الجمعة، خلال مشاركته في مؤتمر ميونخ للأمن، إنّه "بإمكان إيران القبول بشروط معيّنة للعودة إلى تطبيق الاتفاق النووي الموقّع في 2015"، والذي انسحبت منه إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، أحاديا في 2018.

وأضاف الوزير الإيراني: "قلنا إنّنا مستعدّون لإبطاء تلك الإجراءات أو عكس مسارها (...) بشكل يتناسب مع ما ستقوم به أوروبا".

وتابع: "سنقرّر إذا ما كانت ستقوم به أوروبا كافياً لكي نخفّض أو نلغي بعض القرارات - لم نستثن القيام بخطوات إلى الوراء في ما يتعلّق ببعض الإجراءات التي اتّخذناها".

وتنتقد إيران، الدول الأوروبية الموقعة على خطة العمل المشتركة "الاتفاق النووي"، لعدم اتخاذها إجراءات للحفاظ على المصالح الإيرانية، في ظل العقوبات الاقتصادية الصارمة، التي فرضتها الإدارة الأمريكية ضد طهران.

وفي مايو/أيار الماضي، بدأت إيران خفض تعهداتها بموجب الاتفاق النووي، رداً على قرار واشنطن الانسحاب منه في مايو/أيار 2018، وإعادة فرض عقوبات على طهران.

وفي 5 يناير/كانون الثاني الماضي، كشفت إيران عن "المرحلة الخامسة والأخيرة" من برنامجها القاضي بخفض التزاماتها الدولية التي نصّ عليها الاتفاق النووي.

المصدر | الخليج الجديد