الثلاثاء 25 فبراير 2020 02:40 م

بادر كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته "بنيامين نتنياهو" وعدد من الدول، بين الإمارات والكويت، إلى نعي الرئيس المصري الأسبق "محمد حسني مبارك"، الذي وافته المنيه، الثلاثاء، عن عمر ناهز الـ92 عاما.

وعبر عدد من التغريدات، نعى "نتنياهو"، "مبارك"، معبرا عن حزنه لوفاته واصفا إياه بـ"الزعيم الذي قاد شعبه لتحقيق السلام" و"الصديق الشخصي".

ونقل الناطق باسم "نتنياهو" للإعلام العربي تعازي "نتنياهو"، التي جاء فيها: "باسم الشعب الإسرائيلي والحكومة الإسرائيلية، أود أن أعبر عن حزني البالغ على رحيل الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك".

وأضاف "نتنياهو" قائلا: "كان الرئيس مبارك صديقا شخصيا لي، وزعيما قاد شعبه نحو تحقيق السلام والأمن، ونحو تحقيق السلام مع (إسرائيل)".

وتابع: "قد التقيت به مرات عديدة وأخذت انطباعا شديدا عن التزامه بهذا السلام. سنواصل المضي قدما على هذا الطريق المشترك".

وجه "نتنياهو" تعازيه للشعب المصري وللرئيس "عبدالفتاح السيسي"، قائلا: "أود أن أتقدم بالتعازي إلى الرئيس السيسي وإلى أسرة مبارك وإلى الشعب المصري".

في الإمارات، كشفت وزارة شؤون الرئاسة الإمارتية أنه تقرر "تنكيس الأعلام ليوم واحد بجميع الوزارات والمؤسسات الحكومية داخل الدولة وسفاراتها وبعثاتها الدبلوماسية في الخارج"، وفق وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام).

كما نعى وزير الدولة الإماراتي لشؤون الخارجية "أنور قرقاش"، "مبارك"، في تغريدة عبر "تويتر"، قائلا إن العالم العربي "فقد اليوم رجل دولة، صاحب مواقف وطنية وتاريخية كبيرة. الرئيس حسني مبارك- رحمه الله- تميز بالحكمة والشجاعة. ودوره في معركة تحرير دولة الكويت وأزمات عديدة طالت الوطن العربي يحفظه التاريخ. عزاؤنا لأسرة الرئيس الراحل وللشعب المصري الشقيق".

بدوره، نعى أمير الكويت "صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح"، "مبارك" وبعث برقیة تعزیة إلى "السیسي"، عبر فیھا عن خالص تعازیه وصادق مواساته بوفاة الرئيس المصري الأسبق.

كما بعث رئیس مجلس الوزراء الكويتي "صباح خالد الحمد المبارك الصباح" ببرقیة تعزیة مماثلة.

في موسكو، نعى رئيس المجلس الاجتماعي الروسي للتعاون الدولي والدبلوماسية العامة "سيرجي أوردجونيكيدزه"، "مبارك".

واعتبر المسؤول الروسي أن "مبارك كان رجلا لطيفا ومثيرا للاهتمام ومفاوضا متمكنا".

وقال "أوردجونيكيدزه": "التقيت به في المطار عندما قدم إلى روسيا، أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وشاركت في المفاوضات الروسية المصرية. وكنت آنذاك نائب وزير خارجية روسيا. هو شخص مثير للاهتمام، ومتزن، ولم يتخذ منعطفا واضحا نحو الغرب أو روسيا"، حسب وكالة "سبوتنيك".

وأضاف: "درس في الاتحاد السوفياتي كطيار، يفهم الروسية؛ لقد ترك لدي انطباعا لطيفا، كان التفاوض معه أمرا مريحا، لم يقل (لا)، لكنه يشرح بوضوح لماذا".

وتوفي مبارك، اليوم، عن عمر ناهز الـ92 عاما.

وكان نجله "علاء" أعلن، في 24 يناير/كانون الثاني الماضي، أن والده أجرى عملية جراحية ناجحة، دون أن يفصح عن تفاصيلها.

وتولى "مبارك" منصب رئيس الجمهورية منذ أكتوبر/تشرين الأول عام 1981 وحتى 11 فبراير/شباط 2011. وأُجبر على ترك السلطة بعد احتجاجات شعبية استمرت 18 يوما، طالبت برحيله ومحاكمته بتهم "فساد".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات