الأربعاء 3 يونيو 2020 06:54 م

أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا، مساء الأربعاء، السيطرة على مطار طرابلس بالكامل، من قوات الجنرال "خليفة حفتر"، لينتهي بذلك تواجد تلك القوات جنوب العاصمة.

جاء ذلك في تصريح للمتحدث باسم قوات الوفاق "محمد قنونو"، أورده حساب عملية "بركان الغضب" على "فيسبوك".

ويأتي الإعلان عن السيطرة على المطار بعد ساعات من إعلان قوات الوفاق رسميا انطلاق عملية تحرير المطار من قوات "حفتر".

وقال "قنونو": "قواتنا البطلة تحرر مطار طرابلس العالمي بالكامل، وقواتنا البطلة تلاحق فلول ميليشيات حفتر الهاربة باتجاه قصر بن غشير (جنوبي العاصمة)".

 

و"بركان الغضب" هي عملية عسكرية أطلقتها قوات الوفاق الليبية، المعترف بها دوليا، لصد هجوم متعثر تشنه قوات "حفتر"، منذ 4 أبريل/ نيسان 2019، للسيطرة على العاصمة طرابلس، مقر الحكومة، مما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب أضرار مادية واسعة.

 

ويخدم مطار طرابلس الدولي، العاصمة الليبية، ويبعد عنها حوالي 27 كم، ويقع في منطقة "قصر بن غشير".

لكن تم إغلاق المطار وإيقاف العمل فيه منذ عام 2014، بسبب أضرار كبيرة لحقت به، جراء اشتباكات شهدها آنذاك، بين قوات "فجر ليبيا"، التي كانت تتبع الحكومة، وميليشيا الزنتان الموالية لـ"حفتر".

وجرى تحويل الرحلات الجوية إلى مطار معيتيقة الدولي بالعاصمة طرابلس.

وكبدت قوات الوفاق، في الفترة الأخيرة، قوات "حفتر" خسائر فادحة، وطردها من كافة مدن الساحل الغربي وصولا إلى الحدود مع تونس.

كما حررت قاعدة "الوطية" الاستراتيجية (غرب)، وبلدتي بدر وتيجي ومدينة الأصابعة في الجبل الغربي (جنوب غرب طرابلس).

وبدعم من دول عربية وأوروبية، تنازع قوات "حفتر"، منذ سنوات، حكومة الوفاق، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط

المصدر | الخليج الجديد