أثار طالب درس لفترة في الجامعة الأمريكية، ضجة في الشارع المصري، بعد اتهامه بالتحرش بأكثر من 100 فتاة واغتصاب طفلة (14 عاما) وطفل (15 عاما)، فيما طالب نائب في البرلمان بالتحقيق في القضية على الفور، كما أصدر المجلس القومي للمرأة بيانا طالب فيه بالتحقيق أيضا.

بدورهم، دشن رواد موقع "تويتر" هاشتاجا بعنوان "المتحرش أحمد بسام زكي" ليتصدر قائمة التريندات في مصر، بعد تداول أنباء عن تحرش هذا الطالب بالفتيات وتصويرهن تحت التهديد، ثم ابتزازهن بعد ذلك بتلك الفيديوهات.

وقالت إحدى الفتيات: "هذا الشخص تحرّش بي وبشقيقتي، وهددنا بنشر صور مفبركة لنا، إذا لم نستجب لما يقول".

وكتبت أخرى: "سبق وتحرّش بي، وطاردني وهددني مئات المرات، وفي إحدى المرات، هددني بإخبار والدي أنني أمارس الجنس معه، لكنني لم أفعل ذلك، فقط أراد تهديدي كي أخضع له ولمطالبه الجنسية".

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، رسائل صوتية أرسلها الشاب لفتيات يبتزهن لممارسة الجنس معه، وتهديدهن بفضحهن وادعاء أنهن فعلن ذلك من قبل.

وفي إحدى الرسائل طلب الشاب من فتاة أن ترسل له شقيقتها حتى لا يتصل بعائلتها ويدعي أنها مارست معه الجنس.

بداية القضية، تعود إلى اتهام مجموعة من الفتيات اللاتي درسن في الجامعة الأمريكية بالقاهرة شابّاً كان يدرس معهن يُدعى "أحمد بسام زكي" بالتحرش بهن، وابتزازهن جنسياً وتهديدهن بنشر صور مفبركة، بالإضافة إلى ادعاء اغتصابه فتاة صغيرة عمرها 14 عاما، وجاءت الاتهامات عبر "انستجرام".

وعلى الفور، تقدّم النائب في البرلمان المصري "محمد فؤاد" بطلب للنائب العام لمتابعة ورصد قضية الشاب الجامعي وما فعله من تحرش واغتصاب وابتزاز جنسي مع أكثر من 100 فتاة من زميلاته في الجامعة الأمريكية.

كما طالب النائب البرلماني النيابة العامة بأن تنظر في هذه القضية وتتولاها من ناحية الجانب الاجتماعي لها، وكذلك طلب من المجلس القومي للمرأة أن يدرس هذه القضية ويقدم الدعم النفسي والقانوني للفتيات اللائي تعرضن للتحرش والابتزاز والاغتصاب من هذا الشاب.

من جانبه، قال المجلس القومي للمرأة (رسمي)، في بيان، إنه يتابع عن كثب وباهتمام شديد الموضوع المثار حالياً على (انستجرام).

وقال المجلس: "قامت مجموعة من الفتيات منذ بضعة أيام بإنشاء جروب على موقع انستجرام لتجميع أدلة اتهام ضد شاب، يتضمن سرد شهادات الفتيات على وقائع اغتصاب عديدة قام بها الشاب، ووقائع تحرش جنسى بالفتيات، فضلاً عن رسائل نصية وصوتية خادشة للحياء قام الشاب بإرسالها إلى العديد من الفتيات، وحقق الجروب متابعة عدد كبير من الفتيات منذ إنشائه حتى وصل إلى الآلاف من المتابعين".

وأكد المجلس القومي متابعته لهذا الموضوع، "ويهيب بالجهات المعنية للنظر والتحقيق فى هذا الموضوع واتخاذ الإجراءات اللازمة".

كما طالب المجلس جميع الفتيات بالتقدم ببلاغ رسمى ضد هذا الشاب حتى ينال عقابه الذى يستحق طبقا للقانون، ويكون عبرة لكل من تسول له نفسه المساس بالفتيات والتحرش بهن.

من جانبها، أصدرت الجامعة الأمريكية بياناً رسمياً لكشف حقيقة الأمر بعدما أثارت الواقعة غضباً شعبياً في مصر، حيث أكدت أن الطالب المتهم بالتحرش ليس طالباً حاليا بالجامعة ولم يتخرج فيها، ودرس لفترة ثم سحب أوراقه عام 2018.

وقالت المتحدثة باسم الجامعة "رحاب سعد"، في تصريحات صحفية، إن الطالب التحق بالجامعة وغادرها عام 2018 أي سحب أوراقه منها ومن ثم فهو ليس طالباً ولا خريجًا ولا ينتمي للمجتمع الجامعي.

وأشارت إلى أن الجامعة لا تتسامح مع التحرش إطلاقاً وتلتزم بتوفير بيئة آمنة لجميع أفراد المجتمع الجامعي وفقاً لسياسة معلنة لمناهضة التحرش منشورة على موقع الجامعة الرسمي ومُلزمة لجميع أعضاء المجتمع الجامعي.

 

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات