الخميس 9 يوليو 2020 02:22 م

طرح "يوتيوب" خاصية الرد الذكي على التعليقات "SmartReply" لصانعي المحتوى، مما يعني أن التعليقات التي تراها على الموقع من الآن فصاعدًا، ربما لا تكون من كتابة إنسان.

تقوم التكنولوجيا بتحليل الرسائل ثم تستخدم الذكاء الاصطناعي لتخمين ما قد يرغب الشخص في قوله ردًا عليها، ويمكن للمستخدمين بعد ذلك نشرها إن أرادوا، دون الحاجة إلى كتابة أي شيء بأنفسهم.

ظهرت هذه الخاصية من قبل في تطبيق "Gmail" وتطبيق الرسائل الخاص بـ"أندرويد"، وهي مفتوحة للمطورين إن أرادوا دمجها في تطبيقاتهم الخاصة.

إذا علّق أحد الأشخاص مثلًا على مقطع فيديو يسأل عن موعد الفيديو القادم، فقد يقترح نظام "SmartReply" على منشئ المحتوى أن يرد قائلا "الفيديو التالي قادم في أغسطس / آب"، وإذا وافق صانع المحتوى على الرد ونشره، سيتلقى المعلق إشعارًا، دون أن يعرف أن هذا رد من برمجية.

وقالت "جوجل" إن استخدام الذكاء الاصطناعي على "يوتيوب" يشكل تحديًا خاصًا، بسبب طبيعة الرسائل التي تميل إلى الظهور على الموقع.

فعلى عكس اللغة المطولة والرسمية للبريد الإلكتروني، تميل تعليقات "يوتيوب" إلى تضمين التبديل بين اللغات، والكلمات المختصرة، والعامية، والاستخدام غير المتسق لعلامات الترقيم، والاستخدام المكثف للرموز التعبيرية.

ولكن تم اتخاذ القرار بتقديم الخاصية إلى مستخدمي "يوتيوب" لأن منشئي المحتوى يتلقون غالبًا عددًا كبيرًا من الردود على مقاطع الفيديو الخاصة بهم في شكل تعليقات، ويمكن استخدام ميزة "SmartReply" للسماح لهم بالبقاء على تواصل بسهولة أكبر، على حد قول الشركة.

سيتمكن صانعو المحتوى أيضًا من تعديل الرسائل أو توسيعها إذا رغبوا في ذلك، وقال "يوتيوب" إنهم سيُعرض عليهم الخيار فقط عندما يرجح من صانع المحتوى أن يرد ويكون لدى البرمجية فرصة كبيرة لتقديم رد منطقي ومحدد، حتى لا تقدم اقتراحات دون داعٍ.

 

المصدر | إندبندنت - ترجمة الخليج الجديد