الأحد 13 سبتمبر 2020 05:28 ص

تمكنت الشرطة المغربية من فك خيوط قضية اختطاف الطفل "عدنان"، التي شغلت بال ملايين المغاربة على مدى أيام، وأثارت غضبا واسعا داخل المجتمع المغربي.

وعلى "تويتر" برز وسم (#عدنان_بوشوف) بعد العثور على جثته في منطقة بني مكادة، حيث استدرجه مشتبه به في العشرينdات من عمره واغتصبه ثم قتله، حسبما أفادت وسائل إعلامية مغربية.

وتمكنت الشرطة، الجمعة الماضي، من توقيف المشتبه الذي رصدته تسجيلات مصورة بالقرب من مكان إقامة عائلة الضحية، حسبما نشر موقع "هسبريس" الإلكتروني.

ففي اليوم الخامس من البحث، أوقفت الشرطة، المشتبه فيه الذي دل عناصر الأمن على مكان دفن جثة "عدنان"، بعد اعترافه بالاعتداء عليه جنسيا وقتله ثم دفنه في مكان قريب من منزله.

وأثار نبأ مقتل "عدنان" (11 عاما) بهذه الطريقة البشعة، حالة من الصدمة الممزوجة بالحزن والغضب لدى الرأي العام المغربي، الذي يطالب بإنزال عقوبات قاسية بحق "الوحش الآدمي"، وتعزيز قوانين حماية الطفولة.

وأوضح بيان للمديرية العامة للأمن الوطني، أن مصالح الأمن بمدينة طنجة، شمالي المغرب، أوقفت شخصا يبلغ من العمر 24 سنة، يعمل في المنطقة الصناعية بالمدينة، وذلك للاشتباه في تورطه بارتكاب "جناية القتل العمد المقرون باعتداء جنسي".

وأوضح المصدر أن المعطيات الأولية تشير إلى أن المشتبه فيه، "أقدم على استدراج الضحية إلى شقة بنفس الحي السكني الذي يقطنه الطفل عدنان، وقام بتعريضه لاعتداء جنسي متبوع بجناية القتل العمد في نفس ساعة استدراجه، ثم قام مباشرة بدفن الجثة بمحيط سكنه بمنطقة مدارية".

وتابع المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي باهتمام بالغ، قضية الطفل "عدنان" الذي خرج عصر الإثنين الماضي، لاقتناء دواء من الصيدلية، ولم يعد بعدها إلى المنزل.

ورصدت لقطات لكاميرات المراقبة الموجودة بالحي، "عدنان" يغادر برفقة شخص غريب، وعلى الفور تم تداول صورة هذا الشاب على نطاق واسع على شبكات التواصل الاجتماعي أملا في التعرف عليه.ومنذ اختفائه، تداول المستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي عددا من الفيديوهات لعدنان وهو يرافق أحد الأشخاص، بعد أن كانت أسرته لشراء دواء من إحدى الصيدليات.

وانتشرت صورة لوالد الطفل وهو في حالة صدمة بعد العثور على الجثة، بينما طالب البعض بإعدام المشتبه به، مستخدمين وسم (#الاعدام_لقاتل_عدنان).

وطالب مغردون بتطبيق الفصل 474 من قانون العقوبات القاضي بإعدام الخاطف إذا أعقب الاختطاف موت القاصر.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات