أقر مجلس الوزراء السعودي، تعديل الترتيبات الخاصة بأولاد المواطنة السعودية من غير السعودي.

وأصدر المجلس، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك "سلمان بن عبدالعزيز"، الثلاثاء، قرارا ينص على تعديل قرار مجلس الوزراء رقم (406)، المتعلق بالترتيبات الخاصة بأولاد المواطنة السعودية من غير السعودي، وذلك على النحو الموضح في القرار.

ويعاني أبناء السعوديات المتزوجات من غير سعوديين، ممن يبلغ عددهم وفق مصادر حقوقية مليوناً و500 ألف شخص، من تمييز كبير داخل وطن أمهاتهم الذي لم يعرفوا غيره وطناً، وسط مطالبات حقوقية ونسوية بإعطاء المرأة السعودية حق تمرير جنسيتها لأبنائها كما هو معمول به في أغلب دول العالم.

وحسب إحصائيات سعودية رسمية، فإنّ عدد السعوديات المتزوجات من غير سعوديين يبلغ 700 ألف، وهو رقم يبدو كبيراً بالمقارنة مع عدد السعوديين.

ولا يقتصر التمييز الموجه ضد أبناء السعوديات على رفض السلطات منحهم الجنسية السعودية، أو عدم توظيفهم وإعطائهم ضمانات صحية وحياتية كما هي الحال مع المواطنين السعوديين المولودين لأب سعودي وأم أجنبية، بل تمتد أيضاً إلى فرض رسوم إقامة باهظة عليهم أجبرت كثيرين منهم على ترك البلاد التي لم يعرفوا غيرها، والاتجاه إلى بلدان أخرى بحثاً عن فرص وظيفية أفضل.

كما أنّ الخطاب العنصري الذي ينتشر في وسائل التواصل الاجتماعي مخوّناً إياهم وواصفاً أبناء السعوديات بأنّهم طابور خامس يعمل من أجل أجندة "تستهدف البلاد" يصدمهم أيضاً.

 

 

 

المصدر | الخليج الجديد