الأربعاء 17 فبراير 2021 04:28 م

قالت كبيرة مستشاري نائبة الرئيس الأمريكي، "كمالا هاريس"، الأربعاء، إن إدارة "جو بايدن" لم تغير موقفها إزاء حقوق الإنسان في مصر.

جاء ذلك في نبأ عاجل نقلته شبكة "سي إن إن" الأمريكية، دون مزيد من التفاصيل.

ويأتي هذا النبأ رغم أن وزارة الخارجية الأمريكية، أعلنت الأربعاء، موافقة إدارة "جو بايدن" على بيع معدات عسكرية لمصر بقيمة 197 مليون دولار، رغم أنها علقت بيع أسلحة للسعودية والإمارات بسبب الملف الحقوقي في الدولتين.

تلك الموافقة، أثارت قلق ناشطين حقوقيين من عزم إدارة "بيادن" غض الطرف عن الانتهاكات الحقوقية في مصر، غير أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية "نيد برايس"، قال الثلاثاء، إن الوزارة تحقق في تقارير عن الاعتقالات بمصر.

وأضاف: "لقد قمنا وما زلنا نتواصل مع الحكومة المصرية بشأن بواعث القلق المتعلقة بحقوق الإنسان".

وتابع "برايس" بالقول: "نحن نتعامل بجدية مع جميع مزاعم الاعتقال أو الاحتجاز التعسفي. وسنجلب قيمنا معنا في كل علاقة لدينا في جميع أنحاء العالم، وهذا يشمل علاقاتنا مع شركائنا الأمنيين المقربين، بما فيهم مصر".

وفي وقت سابق توقع مراقبون أن هناك فترة سيئة ستجمع بين الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" والإدارة الأمريكية الحالية، بعد انتقادات لاذعة وجهها "جو بايدن" إليه، خلال حملته الانتخابية، بسبب القمع في مصر وتراجع حقوق الإنسان هناك، وسجن ناشطين، بينهم أمريكيون.

ووصف "بايدن"، خلال حملته الانتخابية، "السيسي" بأنه "ديكتاتور ترامب المفضل"، متعهدا بإنهاء ما وصفها بـ"الشيكات المجانية" من "ترامب" إلى "السيسي".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات