الثلاثاء 6 أبريل 2021 10:04 ص

قالت صحيفة "لوموند" الفرنسية إن اعتقال شخصيات مقربة من الملك "عبدالله الثاني" في الأردن ساهم في تلاشي الصورة النمطية التي رسمت لعقود عن عائلة ملكية متماسكة ومتحدة في أذهان الأردنيين.

وأضافت أن القضية أثارت الكثير من التساؤلات لدى الرأي العام عن الأسباب الحقيقية والخفية لهذه القضية.

ورأت أنه من غير المعقول أن تكون هذه القضية قائمة على نزاع داخلي في العائلة الهاشمية، ويرجح أنها تعود إلى زيادة السخط الشعبي على الأوضاع السياسية والاقتصادية التي تعيشها البلاد، ما تسبب في تخوف الحكومة من حراك شعبي.

وأشارت إلى أن الأمير "حمزة" مجرد كبش فداء والحكومة تبالغ في التهديد الذي يشكله الأخير على أمن المملكة، وفق "مونت كارلو".

وقالت الصحيفة إن "الأمير حمزة يتمتع بشعبية كبيرة خاصة بين العشائر كما أنه قريب من الناس ومعروف بانتقاده لسياسات المملكة والفساد الذي تعاني منه فئة كبيرة من الشعب الأردني".

والسبت الماضي، أعلن الأردن عن اعتقالات طالت رئيس الديوان الملكي الأسبق "باسم عوض الله"، و16 آخرين، إثر "متابعة أمنية حثيثة"، فيما تحدثت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن "مؤامرة مزعومة للإطاحة بالملك (عبدالله الثاني بن الحسين)".

وقال وزير الخارجية الأردني "أيمن الصفدي"، في مؤتمر صحفي، الأحد، إن "تحقيقات أولية" أظهرت تورط الأمير "حمزة" مع "جهات خارجية" وما تسمى بـ"المعارضة الخارجية" في "محاولات لزعزعة أمن البلاد" و"تجييش المواطنين ضد الدولة".

وفي وقت سابق الثلاثاء، أصدر النائب العام في العاصمة الأردنية، عمّان، أمرا بحظر النشر في القضية، سواء على وسائل الإعلام أو وسائل التواصل الاجتماعي.

والإثنين، رجح محام لولي عهد الأردن السابق، الأمير "حمزة"، قرب التوصل إلى حل للنزاع العلني في العائلة المالكة، واصفا وساطة عم العاهل الأردني الملك "عبدالله الثاني" بأنها ناجحة.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" تصريح المحامي، الذي لم تفصح عن هويته، بعد أن أفاد الديوان الملكي الهاشمي في الأردن، الإثنين، بأن الملك كلف عمه، الأمير "الحسن بن طلال"، بمهمة الوساطة مع الأمير "حمزة".

ووفقا للديوان، فإن ولي عهد الأردن السابق وقع رسالة قال فيها: "إنني أضع نفسي بين يدي جلالة الملك، وسأبقى على عهد الآباء والأجداد، وفيا لإرثهم، سائرا على دربهم، مخلصا لمسيرتهم ورسالتهم ولجلالة الملك، وملتزما بدستور المملكة الأردنية الهاشمية العزيزة، وسأكون دوما لجلالة الملك وولي عهده عونا وسندا".

وبحسب بيان الديوان الملكي، فقد اجتمع عم الملك وعدد من الأمراء، الإثنين، مع الأمير "حمزة" في منزل الأمير "الحسن"، حيث وقع الأمير "حمزة" رسالته.

وقبل توقيعه الرسالة، قال الأمير "حمزة" في تسجيل صوتي، نُشر الإثنين، إنه لن يلتزم بأوامر الجيش له بعدم إجراء اتصالات مع العالم الخارجي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات