الأربعاء 7 أبريل 2021 06:08 م

انطلقت الأربعاء، جلسة "الحوار الاستراتيجي العراقي الأمريكي" في جولته الثالثة عبر تقنية الاتصال المرئي بين الجانبين، بمشاركة وزيري خارجية البلدين.

وهذه الجولة هي الأولى للعراقيين مع مسؤولين من الإدارة الأمريكية الجديدة، بعد جولتين من الحوار أجريت مع إدارة الرئيس السابق، "دونالد ترامب".

ووفق فضائية "الحرة" الأمريكية، يتوقع أن يناقش الجانبان مواضيع مثل الوجود العسكري الأمريكي والأجنبي في العراق، وملفات تتعلق بدعم الولايات المتحدة في محاربة الإرهاب، وملفات اقتصادية وسياسية أخرى متعددة.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، "أنتوني بلينكن"، في تغريدة له على "تويتر" الثلاثاء إنه "يتطلع للتحدث مع نظيري العراقي فؤاد حسين في إطار الحوار الستراتيجي العراقي الأمريكي".

وأكد أن الجانبين سيستعرضان "التقدم في كل جوانب العلاقات الستراتيجية العريضة" بينهما.

 

فيما قال وزير الخارجية العراقي، إن الاجتماع يأتي "تأكيدا على علاقة الشراكة بين العراق والولايات المتحدة، ومساعي الحكومتين الجادة لتعزيزها واستكمال الجهود المشتركة التي بذلت في الجولتين السابقتين من الحوار الاستراتيجي".

وأضاف أنه يتطلع في هذا الاجتماع إلى "استكمال ما تحقق من تقدم ملموس في الجوانب المشار إليها آنفا".

وأكد أن القوات الأمنية العراقية "لا تزال بحاجة إلى البرامج التي تقدمها الولايات المتحدة الأمريكية المتعلقة بالتدريب والتسليح والتجهيز وتطوير الخبرات".

وأضاف أن بلاده "تسعى إلى مواصلة التنسيق والتعاون الأمني الثنائي"، وتؤكد "التزام حكومة العراق بحماية أفراد البعثات الدبلوماسية ومقراتها ومنشآتها".

وقبل الاجتماع قال "حسين" إن "الحوار الاستراتيجي مع واشنطن في المرحلةِ الثالثة منه، يحظى باهتمام الحكومة العراقية، ومن خلاله نتطلع إلى تعزيز العلاقات ذات الاهتمام المشترك وعلى كافة الصعد بين جمهورية العراق والولايات المتحدة الأمريكيّة".

ويأتي ذلك في وقت صعّدت فيه الميليشيات الموالية لإيران، الأربعاء، هجماتها على أرتال التحالف الدولي بالعراق، إذ انفجرت عبوة ناسفة برتل للتحالف قرب محافظة بابل، كما انفجرت عبوة أخرى برتل آخر قرب مدينة عفك بمحافظة الديوانية، وتعرض رتل ثالت لانفجار عبوة ناسفة على الطريق السريع بمحافظة الأنبار (غربي العراق)، ولم تسجل التفجيرات أي إصابات أو أضرار.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات