الخميس 8 أبريل 2021 06:58 ص

توقع صندوق النقد الدولي تعافي معظم اقتصادات منطقة الخليج هذا العام بوتيرة أسرع، مما كانت تشير إليه التقديرات في السابق، إذ رفع توقعه للنمو العالمي في 2021 إلى 6% من 5.5% قبل أقل من 3 أشهر.

وقال الصندوق في أحدث تقاريره لآفاق الاقتصاد العالمي الذي صدر هذا الأسبوع، "إنه يتوقع نمو اقتصاد السعودية، وهو الأكبر في المنطقة، 2.9% هذا العام، ارتفاعا من 2.6% كان يتوقعها في يناير (كانون الثاني)".

وبالنسبة إلى الإمارات، قال صندوق النقد إن "ثاني أكبر اقتصاد في الخليج سيشهد نموا 3.1% هذا العام، لينتعش من انكماش 5.9% في 2020".

وكان الصندوق قد توقع في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي تراجعا 6.6% في 2020 ونموا 1.3% هذا العام.

وشهدت سلطنة عمان أكبر تعديل إيجابي بين دول الخليج، من توقعات بانكماش 0.5% هذا العام إلى توقع لنمو 1.8%.

وصارت التوقعات لنمو اقتصاد البحرين 3.3% هذا العام، مقابل توقع في أكتوبر/تشرين الأول لنمو 2.3%.

ولم يطرأ تغير كبير على التوقعات للكويت وقطر، إذ يُتوقع أن تسجل الكويت نموا 0.7% هذا العام ارتفاعا من تقدير أكتوبر/تشرين الأول لنمو 0.6%.

وتشير التوقعات إلى أن اقتصاد قطر سينمو 2.4%، وهو ما يقل قليلا عن التقدير السابق بنمو 2.5%.

والثلاثاء، توقع محافظ البنك المركزي السعودي "فهد المبارك"، أن "يكون تعافي اقتصاد المملكة إيجابيا هذا العام، وهو ما يعود إلى أسباب منها انتعاش أسعار النفط".

وأوضح "المبارك" في حديثه ضمن فعالية نظمها صندوق النقد الدولي عن بعد، أن المؤشرات الاقتصادية الأولية في الربع الأول، إلى جانب تحسن أسعار النفط، يقدمان دعما.

وأضاف: "على الرغم من أننا نضحي قليلا على صعيد الإنتاج، فإن تحقيق استقرار أسعار النفط أمر جيد للسعودية وللمنتجين والمستهلكين والمنطقة".

وانكمشت اقتصادات دول الخليج بشدة منذ مطلع العام الماضي، متأثرة بتداعيات أزمة فيروس "كورونا"، وما صاحبها من انخفاض كبير في أسعار النفط، المورد الرئيسي لميزانيات تلك الدول، وذلك قبل أن يشهد تعافيا نسبيا في الأسابيع الأخيرة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات