الخميس 22 أكتوبر 2015 06:10 ص

أكد نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ «محمد بن راشد آل مكتوم» أن الإمارات اليوم هي مصدر للأمل ونموذج في المنطقة من حولها، ولابد أن تكون جميع فرق العمل في الدولة على قدر هذه المسؤولية.

وشدد على أهمية متابعة وقياس جاهزية الحكومة لتبني ثقافة الابتكار، ومتابعة مدى الاستفادة من الأفكار التي يتم طرحها في كافة الجهات وتأثير ذلك في خدماتها وفي المتعاملين وتقييم كل ذلك بشكل محايد.

وأضاف أن الجوائز التي تطرحها الحكومة تتطلب تغييرا سنويا لمواكبة التغيرات ولدفع الجميع لتبني الجديد، مؤكدا أهمية تسريع إعداد قيادات جديدة بشكل مستمر لمواكبة التغيرات السريعة التي تمر في كافة المجالات.

وقال في بداية اجتماعه مع فريق عمله: «إن وظيفته كقائد هي استخراج أفضل الأفكار من كافة فرق العمل وتحويل أحسنها لواقع ينتفع به الناس، مشيرا إلا أن الحوار يولد الأفكار، والأفكار تدفع الحكومة لمزيد من الابتكار».

كما أكد أن مشروع الحكومة الذكية لابد أن يستمر بالتطور ومواكبة التغيرات العلمية والتقنية التي يشهدها العالم، مشيرا إلى أن الحكومة الذكية ليست فقط على الأجهزة الذكية المحمولة، بل لابد من التفكير أيضا بالأجهزة الذكية الملبوسة، ولابد من وضع معايير لذلك من الآن.

وأشار خلال استعراض فريق العمل للاستعدادات لأسبوع الابتكار في فبراير/شباط القادم إلى: «أن أسبوع الابتكار يمثل محطة مهمة في عام الابتكار الذي أطلقه رئيس الدولة، ولابد من البحث عن الأفكار العملية التي يمكن تطبيقها بسرعة، وإعداد مشاركات تغير واقع الخدمات الحكومية للأفضل».

كما أشار خلال استعراضه لسير عمل المبادرات التي أطلقها في الفترة الأخيرة لتحدي القراءة العربي إلى أهمية المشروع في ترسيخ ثقافة الاطلاع والقراءة والفضول العلمي في الأجيال القادمة.

كما استعرض أيضا خلال اللقاء تطور وسير العمل وأهم الأفكار الجديدة الخاصة بالأمانة العامة لمجلس الوزراء ومكتب رئاسة مجلس الوزراء والمكتب التنفيذي إضافة لمؤسسة مبادرات «محمد بن راشد» العالمية التي أطلقها أخيرا.

جاء ذلك خلال ترؤسه لجلسة عصف ذهني مع فريق عمله بمكتبه بأبراج الإمارات بحضور الشيخ «حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم» ولي عهد دبي وسمو الشيخ «مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم» نائب حاكم دبي، و«محمد عبدالله القرقاوي» وزير شؤون مجلس الوزراء ورئيس المكتب التنفيذي.