السبت 24 أكتوبر 2015 09:10 ص

بلغ إجمالي عدد القوى العاملة الوافدة بسلطنة عمان نهاية يوليو/ تموز الماضي مليونا و(631) ألفا و(560) وافدا بنسبة ارتفاع بلغت 5ر0 %،  مقارنة بشهر يونيو/ حزيران الماضي الذي سجل مليونا و(623) ألفا و(672) وافدا.

وأشارت آخر الإحصائيات الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات نشرها موقع الشبيبة العماني إلى أن عدد الذكور من العاملين الوافدين بلغ مليونا و(442) ألفا و(177) عاملا فيما بلغ عدد الإناث (189) ألفا و(383) عاملة.

وكان العدد الأكبر من القوى العاملة الوافدة في القطاع الخاص في شهر يوليو/ تموز الماضي الذين بلغ عددهم مليونا و(318) ألفا و(760) الذكور منهم مليونا و288 ألفا و649 عاملا و30 ألفا و111 من الإناث بنسبة زيادة بلغت 6ر0% مقارنة
بشهر يونيو/ حزيران الماضي.

يليه القطاع العائلي (العاملون لدى الأسر والأفراد على نفقتهم الخاصة) الذي بلغ عدد العاملون فيه بنهاية شهر يوليو/ تموز الماضي (253) ألفا و(334 )عاملا غالبيتهم من الإناث الذين شكلوا (138) ألفا و(697) عاملة مقارنة بـ(114) ألفا و(637) عاملا.

وبلغت نسبة زيادة الوافدين في القطاع العائلي 2ر0 بالمائة، ثم يأتي بعد ذلك القطاع الحكومي الذي سجل وجود 59 ألفا و466 عاملا وافدا بينهم 38 ألفا و891 من الذكور و20 ألفا و575 من الإناث بنسبة انخفاض بلغت 2ر0 % مقارنة بشهر يونيو/ حزيران 2015.

وبحسب المستوى التعليمي للأيدي العاملة الوافدة بالسلطنة، فقد كانت الأكثرية من حملة المؤهل الإعدادي وبلغ عددهم (599) ألفا و(831) عاملا بينهم (532) ألفا و(873) من الذكور و(66) ألفا و(958) من الاناث، يليله من يجيدون القراءة والكتابة حيث بلغ عددهم (426) ألفا و(816) بينهم (376) ألفا و(881) من الذكور و(49) ألفا و(935) من الإناث.

وتذكر المؤشرات الإحصائية أن نسبة الوافدين من حملة الشهادة الابتدائية ارتفعت خلال يوليو/ تموز الماضي بـ 9ر0% مقارنة بشهر يونيو/ حزيران الماضي الذين بلغ عددهم (148) ألفا و(12) عاملا بينهم (128) ألفا و(382) من الذكور و19 ألفا و(630) من الإناث.

وبلغ عدد العمال من حملة الشهادة الثانوية (248) ألفا و(123) عاملا شكل الذكور منهم (230) ألفا و(919 ) والاناث (17) ألفا و(204) عاملات، كما استقر عدد العاملين الوافدين من حملة الدبلوم عند (52) ألفا و(876) وافداً الذكور منهم (43) ألفا و(851) والاناث (9) آلاف و(25) وافدة، في حين بلغ عدد الجامعيين (91) ألفا و(580) شكل الذكورمنهم (76) ألفا و(15) وافدا والاناث (15) ألفا و(565) وافدة.

أما الحاصلون على دبلوم عال من الوافدين فقد بلغ عددهم 4 آلاف و(860) وافد بنسبة انخفاض بلغت 7ر0%، كما انخفضت نسبة الحاصلين على درجة الماجستير بـ 5ر0% وبلغ عددهم 5 آلاف و(816) وافدا وحملة الدكتوراه من الوافدين انخفضت بنسبة 3ر0% ليبلغ عددهم ألفين و(748) وافداً.

وارتفعت نسبة الأميين بـ 6ر0% وبلغ عددهم (21) ألفا و(538) عاملا شكل الذكور منهم (19) ألفا و(260) والإناث ألفين و(278) وافدة.

وتذكر الإحصائيات أن أكثر العاملين الوافدين كانوا من الجنسية الهندية وبلغ عددهم (641) ألفا و(225) بنسبة ارتفاع بلغت 1% وشكل الذكور منهم (606) آلاف و(499) والاناث (34) ألفا و(726) وافدة.

وبلغ عدد العاملين من الجنسية البنجلاديشية (561) ألفا و(301) بنسبة ارتفاع بلغت 3ر0 % شكل الذكور منهم (532) ألفا و(869) والاناث (28) ألفا و(432)، كما ارتفعت نسبة العاملين الباكستانيين بـ 3ر0 بالمائة وبلغ عددهم (216) ألفا و(167) شكل الذكور منهم (215) ألفا وعاملا واحدا والاناث ألفا و(166).

وانخفضت نسبة العمال من الجنسية الاثيوبية بـ 3ر3% ليبلغ عددهم (28) ألفا و(99) غالبيتهم من الاناث الذين شكلوا (27) ألفا و(841) في حين بلغ عدد الذكور
(258).
وكانت الغالبية العظمى من الجنسية الاندونيسية من الاناث حيث بلغ عددهن (36) ألفا و(644) من اجمالي العاملين الاندونيسيين البالغ عددهم (37) ألفا و(264).

أما الجنسية الفلبينية فقد بلغ عددهم (32) ألفا و(482) شكل الاناث منهم (21) ألفا و(687) فيما بلغ عدد الذكور(10) آلاف و(795).

واستقر عدد الأيدي العاملة من الجنسية المصرية بالسلطنة عند (22) ألفا و(810) شكل الذكور منهم (18) ألفا و(186) وبلغ عدد الإناث 4 آلاف و(624).