الخميس 24 يونيو 2021 06:39 م

أظهرت المشاهدات الأولية لتشريح جثمان الناشط الفلسطيني "نزار بنات" (44 عاما) أن الوفاة غير طبيعية، مشيرة إلى وجود كدمات وسحجات في مناطق متعددة من جسده.

جاء ذلك، حسبما أفاد بيان لرئيس الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" (حكومية) "عمار الدويك" تلاه خلال مؤتمر صحفي مشترك مع مؤسسة الحق، حول ظروف وفاة "نزار بنات".

ووفق البيان، فإن الكدمات والسججات التي ظهرت بجسد "بنات" الذي توفي في سجون السلطة الفلسطينية بعد ساعات من اعتقاله من منزل عمه بمدينة الخليل جنوبي الضفة المحتلة، كانت في الرأس والعنق والكتفين والصدر والظهر والأطراف العلوية والسفلية.

وأشار البيان إلى أن هناك أيضا أثار تربيط على المعصمين. وكسور في الأضلاع، كما تشير نتائج التشريح الأولية، حسب طبيب الهيئة وطبيب العائلة، أن الوفاة غير طبيعية، لكن تحديد سبب الوفاة الرئيسي من الناحية الإكلينيكية يتطلب الانتظار لحين ظهور النتائج المخبرية وفحص الأنسجة.

وتتوافق نتائج التشريح الأولية لجثمان الناشط الفلسطيني، مع الاتهامات التي أوردتها عائلته، ضد عناصر أجهزة الأمن باقتراف جريمة قتل الراحل، بعد ضربه ضربا مبرحا أدى إلى وفاته.

وأكدت عائلة "بنات" أنه لم يكن يعاني من أي مشاكل صحية.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات