الأربعاء 7 يوليو 2021 12:12 ص

أكدت السعودية، الثلاثاء، استمرار دعمها لمصر والسودان في "المحافطة على حقوقهما المائية المشروعة"، بعد إخطار إثيوبيا لمصر ببدء الملء الثاني لخزان "سد النهضة" الذي شيدته على النيل الأزرق رسميا. 

جاء ذلك في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية "واس"، قبل يومين من انعقاد جلسة بمجلس الأمن الدول في نيويورك بشأن أزمة السد.

وقالت الوكالة إن المملكة "تجدد تأكيدها على أهمية استقرار الأمن المائي لكل من مصر والسودان والعالم العربي والقارة الإفريقية".

وأضافت: "في هذا الإطار فإن المملكة تدعم جهود جمهورية مصر العربية وجمهورية السودان لاحتواء هذه الأزمة ومطالباتهما بحلها وفقا لقواعد القانون الدولي، كما تدعم التحركات الدولية الرامية إلى إيجاد حل ملزم لإنهائها".

وتابعت أن السعودية "تدعو المجتمع الدولي إلى تكثيف الجهود لإيجاد آلية واضحة لبدء التفاوض بين الدول الثلاث (مصر والسودان وإثيوبيا) للخروج من هذه الأزمة بما يتوافق مع مصالحهم ومصالح دول حوض النيل ومستقبل شعوب المنطقة وفق رعاية دولية وبالتوافق مع الاتحاد الإفريقي والجامعة العربية".

ولم يتطرق البيان السعودي لمسألة إعلام إثيوبيا بداية الملء الثاني لخزان السد، وهي الخطوة التي انتقدتها الولايات المتحدة، في وقت سابق، الثلاثاء، في بيان للخارجية الأمريكية اعتبر أن هذا الملء سيزيد من مستوى التوتر.

وفي وقت سابق، الثلاثاء، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية "نيد برايس"، إن ملء إثيوبيا لسد النهضة، سيؤدي لزيادة التوتر مع كل من مصر والسودان.

وحث "برايس" أطراف الأزمة الثلاثة مصر والسودان وإثيوبيا، على الانخراط في حوار بناء لحل الأزمة، وتجنب اتخاذ أي إجراءات أحادية الجانب.

ومنذ الإثنين، تشهد نيويورك اجتماعات واتصالات مصرية وسودانية مكثفة حول السد.

وتُصر أديس أبابا على ملء ثانٍ للسد بالمياه، بعد نحو عام على ملء أول، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق مسبق.

بينما تتمسك مصر والسودان بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي بشأن الملء والتشغيل، لضمان سلامة منشآتهما المائية، واستمرار تدفق حصتهما السنوية من مياه نهر النيل.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات