الجمعة 10 سبتمبر 2021 07:28 ص

جددت الولايات المتحدة، إشادتها بالدور القطري وبتعاون حركة "طالبان"، في إجلاء الأمريكيين والرعايا الغربيين من أفغانستان، بعد تسيير أول رحلة تجارية من كابل إلى الدوحة.

ورحّب وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، بتسهيل حركة "طالبان" إجلاء مواطنين أمريكيين وأجانب، ضمن التزامها بالسماح لكل من يرغب بمغادرة أفغانستان، واعتبر مغادرتهم من مطار كابل مساء الخميس على متن رحلة للخطوط الجوية القطرية إلى الدوحة "ثمرة للتعامل الوثيق مع شركاء الولايات المتحدة، وخاصة دولة قطر".

وقال "بلينكن": "أكدنا على أن خطوات إضافية مماثلة من قبل طالبان ستلقى نظرة إيجابية من المجتمع الدولي".

وأضاف: "فريقنا في الدوحة وممثلنا الخاص زلماي خليل زاد، كانوا على اتصال دائم مع مسؤولي طالبان في الأيام الأخيرة".

وتابع وزير الخارجية الأمريكي: "رسالتنا لمن بقي في أفغانستان من الأميركيين هي أننا سنساعدهم على المغادرة إذا رغبوا في ذلك".

والخميس، حطت في مطار حمد الدولي بالعاصمة القطرية الدوحة أول رحلة تجارية دولية تنطلق من مطار كابل منذ انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، نهاية الشهر الماضي.

ووصل على متن الطائرة التابعة للخطوط الجوية القطرية 200 راكب، بينهم أمريكيون وأفغان من حاملي بطاقات الإقامة الأمريكية الخضراء، بالإضافة إلى جنسيات أخرى.

وكان المبعوث الخاص لوزير الخارجية القطري "مطلق بن ماجد القحطاني"، أعلن الخميس، أن مطار حامد كرزاي، بات جاهزا للملاحة الدولية.

ووصف المبعوث القطري، الرحلة التي أقلعت من كابل الخميس بأنها "رحلة منتظمة"، وليست "عملية إجلاء"، وأضاف أن رحلة أخرى ستقلع الجمعة.

واضطلعت قطر بدور الوسيط الرئيسي بين "طالبان" والمجتمع الدولي في السنوات القليلة الماضية، ونقلت العديد من الدول، ومن بينها الولايات المتحدة، سفاراتها من كابل إلى الدوحة، في أعقاب سيطرة "طالبان" على العاصمة كابل والحكم في أفغانستان.

المصدر | الخليج الجديد