وقعت وزارة النفط العراقية، الخميس، اتفاقا مبدئيا مع شركتي "سيب" السويدية و"ليماك" التركية؛ لتنفيذ مشروع مصفاة القيارة الاستثماري في محافظة نينوى شمالي البلاد، بطاقة 70 ألف برميل نفط يوميا.

وقال وكيل وزارة النفط العراقية لشؤون التصفية "حامد يونس"، في بيان أعقب حفل التوقيع، إن "الوزارة حريصة على النهوض بقطاع التصفية من خلال محور يتعلق بخطط تطوير المصافي الحكومية".

بينما المحور الآخر، "يتعلق بإنشاء مصافي استثمارية متطورة موزعة في أنحاء العراق، وحسب الحاجة والكثافة السكانية وتهدف إلى تغطية وتلبية الحاجة المحلية".

وأوضح "يونس" أن "مذكرة اتفاق المبادئ مع شركتي سيب وليماك لتنفيذ مشروع مصفاة القيارة تأتي في هذا الإطار، وتمثل إضافة مهمة لقطاع التصفية، وخصوصا لمحافظة نينوى".

وترسم مذكرة المبادئ مع "سيب" و"ليماك" خريطة طريق لعقد استثماري لمصفاة القيارة بطاقة 70 ألف برميل باليوم، باستخدام تقنيات متطورة لمعالجة النفط الثقيل وتحويله إلى منتجات بمواصفات أوروبية (يورو 5).

وقال ممثل "سيب"، "طاهر أبلحد قريو"، بحسب البيان، إن "المفاوضات مع الجهات المعنية في الوزارة استغرقت أكثر من عام وصولا إلى صيغة اتفاق المبادئ، يعقبها التوقيع على العقد بعد ثلاثة أشهر تقدم خلالها الشركات المتعاقدة التزاماتها المالية والفنية والوثائق الخاصة بالمشروع".

بدوره، أكد ممثل "ليماك"، "عبد الحكيم مدحي"، وفق البيان، "استعداد شركته لتنفيذ المشروع الذي يعد من المشاريع المهمة في قطاع التصفية باستخدام أحدث المعدات والتقنيات لمعالجة النفط الثقيل".

ووضع العراق عام 2010 خطة طويلة الأمد لبناء مصاف نفطية في محافظة ذي قار (جنوب) بطاقة إنتاجية تبلغ 300 ألف برميل يوميا، وفي مدينة ميسان (جنوب) وكركوك (شمال) بطاقة 150 ألف برميل يوميا لكل منهما، وفي كربلاء (جنوب شرق) بطاقة 140 ألف برميل في اليوم.

المصدر | الأناضول