الاثنين 20 سبتمبر 2021 03:47 م

شن الرئيس التونسي السابق "المنصف المرزوقي" هجوما جديدا على الرئيس الحالي "قيس سعيد"، قائلا إنه خرب علاقات تونس مع ليبيا بإيعاز من الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، حيث نجح الأخير في خداعه وجره لهذا المربع، مما ترتب عليه ضياع فرص عمل التونسيين في هذا البلد لصالح المصريين.

وتحت عنوان "عندما يضيّع الغباء المبادئ والمصالح"، كتب "المرزوقي"، عبر صفحته في "فيسبوك": "إبان عهد الثورة كانت القضية الليبية شأنا داخليا وأول نقطة في جدول أعمال مجلس الأمن القومي والزيارات على أعلى مستوى لا تتوقف. أذكر ليلة طرق على باب بيتي رئيس الوزراء علي زيدان في زيارة لم تكن مبرمجة. كنا أوفياء لمبادئنا في الدفاع عن الثورة التوأم وأيضا لمصالحنا الوطنية في ظل التعاون الأخوي والمودة المتبادلة".

وأضاف "المرزوقي": "في عهد السبسي أصبحت ليبيا قضية خارجية وفعلا خرجت من نطاق الاهتمام لضياع المبادئ وكره الثورة المضادة التونسية للثورة الشقيقة وتكفل الإخوة المغاربة بالدور الذي كنا نلعبه".

وتابع: "وفي عهد سعّيد ضاعت كل المبادئ وكل المصالح، وقف الرجل مع الثورة المضادة، وسخر المصريون من هذا المبتدئ.. جرّوه لمربعهم لنتخاصم مع أشقائنا ثم استولوا على كل الفرص لعمّالهم. هكذا ضيّع فرص تشغيل مئات الآلاف من التونسيين ليزداد فقر التونسيين، إضافة لتعطيله دواليب الدولة والمكنة الاقتصادية المجمدة هي الأخرى لإشعار آخر".

وكان "المرزوقي" دعا، السبت الماضي، إلى التظاهر ضد الإجراءات الاستثنائية للرئيس "قيس سعيد"، كما اعتبر أن خطاب سعيد وإجراءاته الأخيرة ساهما في تقسيم التونسيين وشلل مؤسسات الدولة، مشيرا إلى أن رغبة "سعيد" بالتخلص من "حركة النهضة" لا تبرر محاولته إقحام الأطراف الأجنبية في شؤون البلاد.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات