الخميس 21 أكتوبر 2021 01:54 م

طالب السفير الأمريكي لدى تونس، "دونالد بلوم"، الخميس، الرئيس التونسي "قيس سعيد" بوضع سقف زمني للإجراءات الاستثنائية وضمان عودة المؤسسات الديمقراطية.

ودعا "بلوم" الحكومة بقيادة رئيسة الوزراء "نجلاء بودن" إلى اتخاذ قرارات إصلاحية، مؤكدا دعم بلاده لاقتصاد وإصلاحات تونس.

وحسب إذاعة "موزاييك" التونسية، قال "بلوم" إن بلاده تواصل دعمها للاقتصاد التونسي ولكن هناك مسؤولية لحكومة "نجلاء بودن" تتطلب المضي في تنفيذ برنامجها الإصلاحي وأخذ القرار لإنقاذ الوضع الاقتصادي حتى وإن كان القرار صعبا.

وأضاف أنه لا وجود لتطورات جديدة للتحركات الأمريكية في علاقة تونس مع الممولين الدوليين، ولكن مع تركيز حكومة "نجلاء بودن" يجب عليها التواصل والنقاش مع المؤسسات المالية الدولية مباشرة.

ويضغط شركاء تونس في الخارج ومن بينهم ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة، من أجل وضع خارطة طريق واضحة وإطلاق حوار وطني يشمل الأحزاب والمنظمات الوطنية حول الإصلاحات السياسية.

والرئيس التونسي في قطيعة مع أغلب الأحزاب الممثلة في البرلمان الذي جمد اختصاصاته وليس واضحا ما إذا كان ينوي ترتيب حوار فعلي معهم.

وشهدت تونس على امتداد أسابيع (مع نهاية كل أسبوع) مسيرات مؤيدة ومعارضة لقرارات "سعيد" الذي لم يحدد المدة الزمنية التي سوف تستغرقها التدابير الاستثنائية.

المصدر | الخليج الجديد