الأربعاء 10 نوفمبر 2021 05:04 م

أكد الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" دعم بلاده لبناء سد ضخم على نهر النيل في تنزانيا، موجها في الوقت ذاته رسالة بخصوص سد النهضة الإثيوبي.

جاء ذلك خلال في مؤتمر صحفي بقصر الاتحادية في القاهرة مع رئيسة تنزانيا "سامية حسن"، بحسب ما نشره حساب الرئاسة المصرية على صفحته في "فيسبوك".

وأعلن "السيسي" دعم بلاده للنجاح الذي حققته الشركات المصرية على أرض تنزانيا، لتنفيذ مشروع سد "جوليوس نيريري".

وأضاف الرئيس المصري أن مشروع سد "جوليوس نيريري"، سيحقق آمال وتطلعات الشعب التنزاني، كما يساهم في استغلال دول حوض النيل لمواردها المائية بشكل مثالي، بما لا يؤثر على الدول الأخرى.

وتابع: "أكدت ضرورة التوصل لاتفاق قانوني ملزم ينظم عملية ملء وتشغيل سد النهضة استنادا لقواعد القانون الدولي ومخرجات مجلس الأمن في هذا الشأن، بعيدا عن أي نهج أحادي يسعى لفرض الأمر الواقع وتجاهل الحقوق الأساسية للشعوب، وأكدت رؤيتنا لجعل نهر النيل مصدرا للتعاون والحياة لجميع شعوب نهر النيل".

وتشارك مصر بقوة في بناء السد التنزاني، بهدف تأكيد دعمها لمشروعات التنمية في القارة السمراء، للرد على مزاعم إثيوبيا بأن القاهرة لا تريد لها إنشاء مشروعات تنموية، بحسب خبراء.

وفي 24 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قال "السيسي"، إن بلاده تتطلع إلى التوصل لاتفاقية ملزمة بشأن "سد النهضة" الإثيوبي في أقرب وقت.

وتتبادل مصر والسودان مع إثيوبيا اتهامات بالمسؤولية عن تعثر مفاوضات السد، بسبب خلافات حول التشييد والتشغيل وجدولة الملء.

المصدر | الخليج الجديد