الاثنين 22 نوفمبر 2021 05:40 ص

هاجمت البحرين، جارتها قطر، لما سمته "الواقع المرير الذي يعيشه العمال العاملين في قطر، واستغلال وسوء معاملة في الكثير من القطاعات بخاصة في البنية التحتية والملاعب الخاصة بكأس العالم 2022".

جاء ذلك في بيان للاتحاد البحريني لكرة القدم، الذي أشار إلى تقارير أكدت أن الأوضاع الخاصة بالعمال تزداد سوءا، وأدانت قطر نتيجة الاستخفاف بحقوق العمال والانتقاص منها، رغم أن الدوحة نفت هذه التقارير.

وطالب الاتحاد البحريني، بضرورة تحسين أوضاع العمال الكادحين الذين يعانون الكثير في حياتهم اليومية نتيجة تخفيض رواتبهم وعدم حصولهم على حقوقهم العمالية البسيطة.

ودعا الاتحاد إلى تدخل الجهات الحقوقية لزيادة الضغط على قطر، بهدف حماية العمال الذين يتواجدون في بيئة خطرة تفتقد لأبسط سبل تأمين حياتهم.

وأبدي الاتحاد البحريني، قلقه من أن "العمال يعيشون تحت وطأة الحرمان لأبسط حقوقهم الإنسانية ويدفعون الثمن باهظا"، لافتة إلى أن "التدابير الإصلاحية والخطوات التي اتخذتها قطر غير كافية لحماية حقوق العمال وحمايتهم من ظروف عمل حرجة".

وطالب الاتحاد البحريني، بضرورة توفير الحقوق الإنسانية بهدف حماية العمال من الاستغلال غير الحضاري للشركات والقطاعات القطرية.

جاء الهجوم البحريني على قطر، رغم إصرار السلطات القطرية على أنها فعلت أكثر من أي دولة في المنطقة لتحسين رفاهية العمال، ورفضها تقارير وسائل الإعلام الدولية حول وفاة الآلاف من العمال المهاجرين.

كما أقرت قطر بأن العمل لا يزال جاريا لتطوير نظام العمالة الوافدة في البلاد.

ورغم توقيع المنامة والدوحة على "بيان العلا" بشأن حل الأزمة الخليجية، خلال قمة مجلس التعاون التي استضافتها السعودية في يناير/كانون الثاني 2021، لا تزال العلاقات بين البلدين تشهد توترات علنية.

وسبق أن حثت البحرين، جارتها قطر، على مراعاة وحدة شعوب الخليج العربي في سياساتها الخارجية، وذلك في ظل تأخر التجاوب القطري مع دعوة المملكة لبدء المحادثات الثنائية لتسوية الخلافات.

كما هاجمت المنامة في أكثر من مناسبة الدوحة، وقناة "الجزيرة"، واتهمتها بإثارة الفتنة.

كما تشكو البحرين من عدم تجاوب قطر مع دعوتها لإنهاء الخلاف، لكن وزير خارجية الدوحة الشيخ "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني" قال، في تصريحات سابقة، إن حل الخلافات الخليجية سيأخذ وقتا، وإن "الأزمة أحدثت شرخا كبيرا، والاتفاق بين دول الأزمة مبدئي، وسيكون هناك اجتماعات ثنائية لحل الخلافات العالقة".

ولاحقا، كشف وزير الخارجية البحريني "عبداللطيف الزياني"، سبب تأخر قطر في الرد على دعوة البحرين، إلى عقد محادثات ثنائية بعد اتفاق العلا، لافتا إلى أن "الإعلان إعلاميا" عن الدعوة هو السبب وراء ذلك.

المصدر | الخليج الجديد