الاثنين 29 نوفمبر 2021 09:22 ص

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "سعيد خطيب زاده"، إن بلاده لا تريد أن تصل المفاوضات النووية إلى طريق مسدود، لافتا إلى أن وفد طهران لن يجري محادثات ثنائية مع الجانب الأمريكي في فيينا.

وأضاف فى مؤتمر صحفى الإثنين، قبل الجولة السابعة من المفاوضات النووية المقرر انطلاقها عصر اليوم، فى فيينا، "سنصل إلى نتائج مقبولة إذا شاركت الأطراف الأخرى بنفس جديتنا في المفاوضات".

وتابع المسئول الإيرانى: "لا نرى طريقا للتفاوض مع واشنطن من دون رفع العقوبات المفروضة علينا، نحن ملتزمون بتعهداتنا وبرنامجنا النووي سلمي وعلى واشنطن رفع الحظر المفروض علينا".

وتابع: "لدينا الإرادة الجدية لتحقيق التفاهم في فيينا وهذه الفرصة لن تبقى إلى الأبد، وإذا كانت واشنطن جادة لحل النقاط الخلاف المتبقية سيكون مسار المفاوضات سهلا".

وتستأنف في العاصمة النمساوية فيينا، الإثنين، المفاوضات حول إحياء الصفقة الخاصة بالبرنامج الإيراني النووي المبرمة عام 2015 بين إيران والقوى العالمية.

وتستضيف فيينا اجتماعا على مستوى المدراء السياسيين للجنة المشتركة المعنية بخطة العمل الشاملة المشتركة الخاصة بالاتفاق النووي، وذلك بعد أن جرت السبت والأحد مشاورات غير رسمية في إطار الاستعدادات لاستئناف العملية التفاوضية.

وستصبح الجولة الجديدة للمفاوضات السابعة من نوعها والأولى بعد تولي الرئيس الإيراني الحالي "إبراهيم رئيسي"، منصبه في أغسطس/آب 2021.

يذكر أن الأطراف أجرت 6 جولات تفاوضية في الفترة من أبريل/نيسان حتى يونيو/حزيران الماضيين قبل تعليقها بسبب الانتخابات الرئاسية في إيران.

وتهدف هذه المباحثات إلى عودة الولايات المتحدة إلى الصفقة النووية التي انسحبت منها من جانب واحد عام 2018، وعودة إيران إلى تطبيق كافة التزاماتها بموجب "خطة العمل الشاملة المشتركة".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات