الخميس 9 ديسمبر 2021 04:37 ص

وجه القضاء العسكري التونسي، مساء الأربعاء، دعوة للمحامي والناشط السياسي "عماد بن حليمة"، للمثول أمامه، كما أمر بمنعه من السفر إلى حين إنهاء التحقيقات معه، على خلفية نشره مقاطع فيديو على صفحته في "فيسبوك"، تتضمن توجيه انتقادات لاذعة للرئيس التونسي "قيس سعيد".

وقالت وسائل إعلام تونسية إن "عماد بن حليمة" قد يتم توجيه اتهامات له بالإساءة للرئيس التونسي، ومؤسسة الرئاسة.

يذكر أن عددا من الشخصيات السياسية التونسية خضعت مؤخرا للمحاكمات عسكرية ما أثار جدلا واسعا في تونس.

ورفضت المحكمة العسكرية التونسية، الثلاثاء، التخلي عن قضايا النائبين "سيف الدين مخلوف" و"نضال السعودي" لفائدة القضاء المدني، وأقرت باختصاصها النظر في القضايا المرفوعة ضدهما.

ووجه القضاء العسكري مؤخرا، دعوة لنائب البرلمان التونسي المجمد "بشر الشابي"، للمثول أمامه، بتهمة ”المس من معنويات الجيش“، بعد أن طالب الجيش التونسي بعدم تنفيذ أوامر "قيس سعيد".

وتشهد الساحة السياسية في تونس انتقادات وجدلا حقوقيا متصاعدا على خلفية المحاكمات العسكرية للمدنيين بتهمة الإساءة إلى رئيس البلاد "قيس سعيد" من خلال تدوينات نشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ومنذ وصول "قيس سعيد" إلى منصبه، رفعت رئاسة الجمهورية العديد من القضايا في حق مدونين على خلفية تدوينات اعتبرتها مسيئة لرئيس الجمهورية وتمت إحالتهم إلى القضاء العسكري، على غرار الناشطة "آمنة منصور"، والمدون "سليم الجبالي" وآخرهم النائب "ياسين العياري"، الذي استنكرت إيقافه العديد من المنظمات الحقوقية الوطنية والدولية.

ودأب "سعيد"، لاسيما منذ إجراءته الاستثنائية التي جمد بموجبها البرلمان وأطاح بالحكومة في 25 يونيو/حزيران الماضي، على تهديد معارضيه ومنتقديه، ومطالبة النيابة العمومية والأجهزة القضائية بالتحرك ضدهم، ما استدعى انتقادات له من أحزاب وجهات كانت مؤيدة لتحركاته، واتهمته بمحاولة تسييس المؤسسة القضائية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات