الجمعة 21 يناير 2022 09:52 م

دعا الرئيس التونسي الأسبق "منصف المرزوقي"، المؤسستين العسكرية والأمنية إلى وقف ما سمّاه "التراجيديا الكبرى"، التي تعيشها البلاد، في ظل حكم الرئيس "قيس سعيد".

وفي تعليقه على إحالة عميد المحامين السابق للقضاء العسكري، كتب "المرزوقي"، على صفحته في موقع "فيسبوك": "كل تضامني مع العميد عبدالرزاق الكيلاني، بعد إحالته على القضاء العسكري من طرف المنقلب الرئيس غير الشرعي للجمهورية التونسية.. وتضامني أيضا مع كل الذين سيلاحقهم المنقلب لهذا السبب أو ذاك فالحبل على الجرار".

وأضاف: "رسالتي للقضاء العسكري وللمؤسسة العسكرية مرة أخرى: هذا الرجل المريض بصدد تدمير الدولة وتمزيق وحدة الشعب وإحالة خيرة الوطنيين أمام قضاء مدني وعسكري يسعى لتوريطه في هذيانه. مهمة كل مؤسسات الوطن على رأسها المؤسسة العسكرية والأمنية وقف هذه التراجيديا الكبرى التي حلت بتونس".

 

وأثار قرار إحالة "الكيلاني" إلى القضاء العسكري، الجمعة، جدلاً واسعاً في تونس حيث اعتبره مراقبون محاولة جديدة لكبح أصوات المعارضة، خاصة أن "الكيلاني" يعدّ حالياً من أبرز المعارضين لـ"سعيد".

وسبق أن دعا "المرزوقي" في مناسبات عدة قوات الجيش والأمن للتخلي عن "سعيد"، إلى حين التمكن من "عزله ومحاكمته".

وتعاني تونس أزمة سياسية منذ 25 يوليو/تموز الماضي، حين فرضت إجراءات استثنائية، منها تجميد اختصاصات البرلمان، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وإقالة رئيس الحكومة، وتعيين أخرى جديدة.

وترفض غالبية القوى السياسية والمدنية بتونس وبينها حركة "النهضة" هذه الإجراءات وتعتبرها "انقلابا على الدستور"، بينما تؤيدها قوى أخرى ترى فيها "تصحيحا لمسار ثورة 2011"، التي أطاحت بحكم الرئيس آنذاك "زين العابدين بن علي" (1987-2011)".

المصدر | الخليج الجديد