السبت 7 مايو 2022 02:42 م

أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل، السبت، أن "الحوار هو الخيار الوحيد أمام التونسيين للحفاظ على مكاسب الوطن".

جاء ذلك على لسان "نورالدين الطبوبي"، أمين عام الاتحاد (أكبر منظمة عمالية بالبلاد) خلال فعالية بالعاصمة تونس، نظمتها وزارة الشؤون الاجتماعية، وحضرتها رئيسة الحكومة "نجلاء بودن".

وقال "الطبوبي": "التوافق حول الخيارات الوطنية الكبرى لا ينبع إلا من الحوار الصادق والنزيه دون إملاءات من الداخل أو الخارج ومن القناعة الراسخة بضرورة وضع مصلحة الوطن فوق كل الاعتبارات".

وأضاف أن "الحوار هو الخيار الوحيد أمام التونسيين للحفاظ على مكاسب الوطن وتدعيمها وترسيخ أسس استقراره ودفع عجلة التقدم والعدالة والحرية".

من جانبها، أفادت رئيسة الحكومة التونسية، بأن "دقة المرحلة تقتضي الشروع فوراً في الإصلاحات العميقة".

وأوضحت أن "الحكومة وضعت برنامج إصلاحات شمولي"، مشددة على أنه "ليس للدولة نية التفويت في المؤسسات العمومية".

وأردفت: "الدولة ستتحمل كامل المسؤولية للقيام بدورها التعديلي والاجتماعي من خلال توزيع عادل الدعم وتوجيهه نحو مستحقيه".

وتشهد تونس منذ 25 يوليو/تموز 2021، أزمة سياسية حادة إثر إجراءات استثنائية بدأ رئيس البلاد "قيس سعيد" فرضها، منها حل البرلمان وإلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية وحل المجلس الأعلى للقضاء.

وتعتبر قوى تونسية هذه الإجراءات "انقلابا على الدستور"، بينما ترى فيها قوى أخرى "تصحيحا لمسار ثورة 2011"، التي أطاحت بحكم الرئيس "زين العابدين بن علي".

والخميس، قال "سعيد"، إن مرسوما رئاسيا متعلق بحوار وطني "سيصدر قريبا"، دون تفاصيل عنه.

المصدر | الأناضول