الخميس 23 يونيو 2022 09:48 م

نقلت وكالات أنباء عن مصادر لها، الخميس، أن الطالبة الأردنية "إيمان إرشيد" قُتلت بـ6 رصاصات في الرأس، فيما أمر النائب العام الأردني بحظر النشر في القضية إلى حين اكتمال التحقيق وإلقاء القبض على الجاني.

والخميس، أفادت السلطات الأردنية، بمقتل "إيمان"، بعد أن أقدم مجهول على إطلاق النار تجاهها، ولاذ بالفرار.

وقال مصدر قريب من التحقيق لوكالة "فرانس برس" إن "المغدورة إيمان إرشيد والتي تدرس في كلية التمريض في جامعة العلوم التطبيقية (شمال عمان) أصيبت بـ6 عيارات نارية في الرأس".

وأضاف أن "التشريح أظهر أن العيارات النارية أدت الى كسر وتهتك في الجمجمة".

ومساء الخميس، قرر نائب عام محكمة الجنايات الكبرى في الأردن، القاضي "إحسان السلامات"، حظر النشر في قضية "مقتل الطالبة إيمان إرشيد" إلى حين اكتمال التحقيقات وإلقاء القبض على الجاني.

ودعا الناطق الإعلامي باسم الأمن العام الأردني، "عامر السرطاوي"، في بيان، إلى "عدم تناقل أو تداول أي أخبار ومعلومات غير موثوقة ومن غير مصادرها الرسمية فيما يتعلق بحادثة مقتل الطالبة".

وأوضح "السرطاوي"، أن "التحقيق في القضية والبحث عن القاتل لا يزال مستمرا"، مشيرا إلى أنه سيتم "نشر مجريات" التحقيق أولا بأول إلى حين "إحالة القضية للجهات القضائية"، وفق ما نقله موقع "الحرة".

وحتى مساء الخميس لا يزال الجاني المجهول الهوية هاربا، ولم تعرف بعد أسباب ارتكابه الجريمة.

ومن جانبه طالب والد الطالبة المغدورة، "مفيد إرشيد" بالقصاص من قاتل ابنته بإصدار حكم الإعدام بحقه وتنفيذه.

وقال إن ابنته كانت عند الجامعة الساعة الثامنة و10 دقائق، وأبلغته أنها تنهي امتحانها بين الساعة العاشرة والعاشرة والربع صباحا.

وأضاف أنها هاتفته عند الساعة العاشرة وابلغته بانهاء امتحانها، فأخبرها أن شقيقها سيكون عندها بعد نصف ساعة.

وبيّن أنه تلقى اتصالا هاتفيا أبلغ فيه أن ابنته في المستشفى وتوجه إليها على الفور، فوجدها متوفاة.

وتساءل والد "إيمان": "بأي ذنب قتلت؟ ماذا فعلت؟"، مؤكدا أن ما حدث "هو ظلم وقع عليها هي وعليه هو".

 

وتحت وسم #جامعة_العلوم_التطبيقية وهي الجامعة التي قتلت بداخلها الطالبة "إيمان إرشيد" بكلية التمريض، أطلق ناشطون أردنيون حملة على مواقع التواصل للمطالبة بمحاسبة القاتل، منددين بجرائم العنف المتكررة.

يذكر أن الأردن شهد ضجة في يناير/كانون الثاني الماضي بعدما أثارت وفاة طالبة في جامعة الحسين بن طلال إثر وعكة صحية، حيث اعتبر العديد أنها توفيت نتيجة إهمال مشرفات السكن الجامعي.

المصدر | الخليج الجديد