السبت 9 يناير 2016 03:01 ص

أفاد ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن وفاة «أحمد بن خلفان غيث»، والد المختطف قسرا الأكاديمي الإماراتي «ناصر بن غيث» والذي تم إخفاؤه قسرا منذ أغسطس/آب الماضي ولا يزال مجهول المكان والتهمة وممنوع من الاتصال بأحد أو اتصال أحد به من ذويه أو محاميه.

ومنع جهاز الأمن الناشط الحقوقي والخبير الاقتصادي أن يشارك في وداع والده وتقبل العزاء به، غير مكتف بوفاة والد الناشط وهو لا يعلم مكان نجله أو يطمئن عليه.

ولا يعد الدكتور «ناصر بن غيث» أول الممنوعين من حضور صلاة جنازة والده، فقد سبق منع معتقل الرأي «خالد الشيبة» مؤخرا، بالإضافة إلى «محمد الصديق» و«أحمد الرستماني» و«خليفة النعيمي» و«خليفة ربيعة» وآخرين منعوا من حضور جنازات أقاربهم، في انتهاك يضاف إلى سلسلة الانتهاكات الإنسانية التي تمارسها السلطات الأمنية الإماراتية بحق معتقلي الرأي.

وتوجه ناشطو مواقع التواصل الاجتماعى بالعزاء للمعتقل الدكتور «ناصر بن غيث» عبر وسم «#وفاة_والد_ناصر_بن_غيث»، فقال رئيس تحرير صحيفة العرب القطرية «عبدالله العذبة» «أعزي أخي الأستاذ الدكتور ناصر بن غيث في والده رحمه الله وأسكنه جنته برحمته، والعزاء موصول لأسرته الكريمة».

أما حساب «طارق المطيري»: «خالص العزاء للأستاذ والأخ الكبير #ناصر_بن_غيث المعتقل في سجون الإمارات -فك الله أسره- بوفاة والده الجليل رحمه الله».

وقال حساب «عبدالله القصادي»: «مات وغاية أمله أن يرى ابنه بين يديه. لكن ابن زايد غيب الولد، فمات الوالد كمد. وعند الله تجتمع الخصوم».

وتوجه أيضا الناشط الإماراتي «حميد النعيمي» بالعزاء عبر الوسم قائلا: «#وفاة_والد_ناصر_بن_غيث رحمه الله وتقبله في الصالحين، بالطبع د.ناصر لن يحضر جنازة والده،لأنه مختفي ف سجون سرية من ٥ أشهر!».

كما توجه الناشط الإماراتي «حمد الشامسي» أيضا بالعزاء  قائلا «د.ناصر بن غيث وآل المري الكرام أحسن الله عزاكم وعظم الله أجركم في وفاة الوالد أحمد المري،غفر الله له واسكنه الفردوس».

أما أستاذ العلاقات الدولية والإعلام «سالم المناهلى» فقال «#وفاة_والد_ناصر_بن_غيث والغصة في قلبه فقد كان يتمنى أن يرى ابنه المحبوس في #أبوظبي قبل الوفاة وقد منعوا الدكتور ناصر من حضور الصلاة والجنازة».

وقال أمين عام حزب الأمة الإماراتي «أحمد حسن الدقي»: «أحسن الله عزاءك أيها الشهم #ناصر_بن_غيث في وفاة والدك رحمه الله.. سامحنا فالمروءة مفقودة هنا».

وكان «ناصر بن غيث» اختطف من عمله في أبوظبي واقتيد لمنزله في دبي لغرض التفتيش ثم اختفى عن الأنظار منذ ذلك التاريخ بعد تغريدة حول تخصيص حكومة أبوظبي أرضا لبناء معبد هندوسي في الإمارة أستعمل حقه بإبداء رأيه في هذا القرار الذي يرفضه الإماراتيون والخليجيون وكل الموحدين.

من هو «ناصر بن غيث»

و«ناصر أحمد بن غيث المري» هو أكاديمي إماراتي وخبير اقتصادي ومحاضر في جامعة «السوربون» فرع أبوظبي، صاحب رؤية تنموية وطنية.

وكانت قد نشرت صحيفة «الإمارات اليوم» المحلية الصادرة في دبي تقريرا عن «بن غيث» في مايو/آيار 2010 أشارت إلى أنه من أول من تنبأ بالأزمة العقارية منذ عام 2006.

وقالت الصحيفة، إن «اتفاقية الجات كانت نقطة البداية لاتجاه «بن غيث»، نحو دراسة الاقتصاد، والتخصص بمجال التكتلات الاقتصادية، حتى أصبح أول إماراتي يحاضر في جامعة السوربون- أبوظبي».

ونوهت الصحيفة إلى ندرة تخصص «بن غيث» ليس خليجيا فقط وإنما عربيا على الإطلاق، قائلة، إن «هذا التخصص مجال جديد في العالم العربي، وهو يجمع بين أربعة تخصصات، هي: القانون والاقتصاد والسياسة الخارجية والعلاقات الدولية».

وفي أعقاب الربيع العربي كتب «بن غيث» في مقال له بعنوان «ثورات العرب.. ظروف تتغير وعبر تتيسر»، «المعادلة التي تقوم على مثلث الأمن والثروة والدعم الخارجي لتحقيق استقرار النظام الحاكم والتي سادت في الدولة وباقي دول الخليج لردح من الزمان يجب أن تتغير، فلا الأمن أو بالأحرى التخويف بجهاز الأمن ولا الثروة والأعطيات ولا الدعم الأجنبي قادر على ضمان استقرار الحكم خاصة الحكم غير العادل ».

فكان هذا المقال سببا في اعتقاله مع أربعة ناشطين آخرين عرفوا إعلاميا «بالمعتقلين الخمسة».

وفي إبريل 2011  اعتقل بطريقة مهينة وبالتآمر مع جهة عمله، وفقا لوصف «بن غيث» ذاته، وخضع للمحاكمة وحوكم بالسجن 3 أعوام قبل أن يشمله «عفو» في نوفمبر/تشرين الثاني من ذات العام في تهمة لم يرتكبها، ولكنه حمل «مكرمة العفو».

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات